وزارة الدفاع الوطني ترد بشأن قضية العسكريين المشطوبين من الجيش

آخر تحديث : الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 - 9:28 مساءً
وزارة الدفاع الوطني ترد بشأن قضية العسكريين المشطوبين من الجيش
أصدرت وزارة الدفاع الوطني هذا الثلاثاء بيانا خاصا لتوضيح عدة نقاط صنعت الحدث مؤخرا، منها قضية العسكريين المشطوبين من الجيش الوطني الشعبي.

وجاء في البيان: “إثر صدور بعض المقالات الصحفية مؤخرا والمتعلقة بالانشغالات الاجتماعية للمواطنين المنتمين لمجموعات الدفاع الذاتي وكذا العسكريين المشطوبين من صفوف الجيش الوطني الشعبي بقرارات تأديبية، تُقدم وزارة الدفاع الوطني التوضيحات التالية:

1/ بخصوص مجموعات الدفاع الذاتي (GLD) منذ الاجتماع الأخير المنعقد في الفاتح من شهر جوان 2016 مع ممثلي فئة المواطنين المتطوعين (الباتريوت) المشاركين إلى جانب أفراد الجيش الوطني الشعبي في مكافحة الإرهاب، تعكف المصالح الإجتماعية لوزارة الدفاع الوطني بالتنسيق مع مصالح وزارة العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي على دراسة وتسوية، حالة بحالة، الملفات المتعلقة بمنحة التقاعد النسبي الاستثنائي، وهذا عبر الصندوق الوطني للتقاعد، والعملية متواصلة إلى غاية تسوية جميع الملفات المعنية. أما بخصوص فئة المواطنين المُنتمين لمجموعات الدفاع الذاتي (GLD) الذين لا ينتمون إلى فئة المواطنين المتطوعين (الباتريوت)، فإن النصوص القانونية التي تضبط نشاط فئة هؤلاء المواطنين الذين تم تسليحهم للدفاع عن عائلاتهم وممتلكاتهم، لا تسمح لهم بالاستفادة من أي شكل من أشكال التعويضات أو المنح.

2/ بخصوص العسكريين المشطوبين بإجراءات تأديبية إن وزارة الدفاع الوطني تُؤكد أن الأفراد المنتمين إلى هذه الفئة، والذين يُنسب شطبهم بإجراءات تأديبية إلى عقوبة، لا يحق لهم الاستفادة من أي منحة بموجب تدابير قانون المعاشات العسكرية. وعليه تؤكد وزارة الدفاع الوطني أنها ستظل، من خلال مصالحها المخولة، تُتابع باهتمام انشغالات المواطنين الذين عملوا في صفوف الجيش الوطني الشعبي وكذا فئة المتطوعين (الباتريوت) الذين شاركوا في مكافحة الإرهاب، وستواصل العمل على تسوية جميع الملفات”.

رابط مختصر
2016-10-18
أترك تعليقك
274 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

  • Ali
  • الوردي سعدى
    الوردي سعدى
بهاء الدين آيت صديق