احتجاج في الأربعاء وموزاية

بعد الإفراج عن قوائم السكن

wait... مشاهدة 11 يناير 2017 آخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 3:58 مساءً

احتجاج في الأربعاء وموزاية

احتج اليوم أمام مقر دائرة الاربعاء مقصون من قائمة السكن لحصة 980 مسكن اجتماعي إيجاري، تم إدراجهم ضمن القائمة الاحتياطية سابقا، وطالبوا الوالي والمعنيين من المسؤولين، بإعادة النظر في قائمة المستفيدين وإدراجهم ضمنها، لأولويتهم في الاستفادة.

في حين أثار الإفراج عن قائمة الحصة السكنية لـ 200 مسكن اجتماعي إيجاري عمومي أمس، ارتياحا في أوساط المستفيدين وحتى ممثلي الأحياء الشعبية، لتنوع القائمة والأخذ بعين الاعتبار أصحاب الطلب في الاستفادة بسكن من مختلف الأحياء، أما بمدينة الأربعاء، فقد احتج مواطنون لم تدرج أسماؤهم ضمن قائمه 980 مسكن، واعتصموا في وقفة سلمية أمام مقر دائرتهم.

فيما عبر ممثلون عن أحياء شعبية في موزاية لـ “الصوت الآخر “عن مدى ارتياحهم ، من أن القائمة السكنية لحصة 200 مسكن، والتي ضمت مبدئيا 162 مستفيدا، فيما بقي 38 اسما من القائمة ما تزال الإدارة تدقق في ملفاتهم، خاصة بالنسبة لمن تبين أنه أودع ملفا للاستفادة من سكن بصيغة “عدل “، جاءت منصفة وموزعة في تقسيم جغرافي مدروس ومضبوط ، شمل مستفيدين من الأحياء العتيقة والهشة، عانوا لسنوات من أزمة سكن خانقة، وفي المقابل عبر البعض الآخر ممن لم يستفيدوا عن غضبهم من إقصائهم من القائمة، وعدم تخصيص أبناء بعض الأحياء الفوضوية بالمنطقة من الاستفادة ضمن الحصة الجديدة ، والتي لطالما عقدوا آمالا عليها، وبنوا أحلاما بإنقاذهم من دوائر العيش وسط ظروف صعبة وقاسية. وأفاد ممثلون عن المحتجين لـ “الصوت الآخر “، أنهم كانوا ضمن القائمة الاحتياطية التي ضمت 120 مستفيدا ظرفيا، لكن تم اقصاؤهم بطريقة ما يزالون لم يستوعبوا سببها، وتساءلوا عن إلغاء استفادتهم رغم استيفاء إجراءات الطعن والغربلة والتدقيق في القائمة، ورغم توفر فيهم شرط الاستفادة من جهة، وأن لديهم الأولوية في ذلك، وأن مسؤوليهم في كل مرة يلتقون بهم، يردون عليهم بالصبر، إلى أن ظهرت القائمة وقد اختفت أسماؤهم منها، وهو ما لم يستوعبوه، داعين الوالي إلى التدخل وإنصافهم وفق ما ينص عليه القانون.



رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

عذراً، لا توجد مقالات مطابقة للبحث الخاص بك.