طوارئ بالعاصمة.. بيوت غمرتها المياه، انزلاق للتربة وحادث وفاة!

مواطنون قضوا ليلة سوداء بسبب الأمطار

آخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 3:33 مساءً
طوارئ بالعاصمة.. بيوت غمرتها المياه، انزلاق للتربة وحادث وفاة!

ـ سكان البيوت القصديرية بالحراش وسيدي امحمد والأبيار قضوا ليلة سوداء ـ سقوط جدار أدى إلى انزلاق التربة ببلدية الجزائر الوسطى.. و”البريكولاج” مستمر

تسببت الأمطار المتساقطة خلال اليومين الفارطين في إحداث طواريء بعدد من بلديات ولاية الجزائر العاصمة، وكانت تدخلات مصالح الحماية المدنية التابعة لولاية الجزائر قد جنبت الكارثة، خاصة أمام النسيج الهش للعمارات والبنايات المشيد بعضها خلال العهد الإستعماري، على غرار بعض البلديات العتيقة كباب الوادى، الجزائر الوسطى، القصبة كما أدت إلى حدوث نوع من الازدحام المروري على مستوى الطرق الرئيسية والفرعية منها. في حين غمرت مياه الأمطار المتساقطة بعض البيوت القصديرية ما أحدث حالة سخط واسعة وسط العائلات التي طالبت بضرورة ترحيلها خوفا من حدوث ما لا يحمد عقباه في ظل السيناريو الذي يتكرر كل فصل شتاء. وقضت بعض العائلات القاطنة على مستوى الأحياء القصديرية بولاية الجزائر ليلة سوداء بسبب المياه التي غمرت سكناتها منذ أول أمس، بعد الأمطار التي تساقطت بشكل معتبر في اليومين الماضيين، حيث دخلت الزخات الأولى للمطر للسكنات وتسببت في جعل هذه الأخيرة تتحول إلى برك ومستنقعات مائية، وكانت مياه الأمطار التي دخلت من خلال الجدران والأسقف المتآكلة والمتصدعة بكل من الحراش وبلدية سيدي امحمد قد خلفت موجة غضب وسط العائلات التي نددت بسياسة الإهمال واللامبالاة التي ينتهجها المسؤولون المحليون بحقهم. في حين يبقى مطلب الترحيل لم يجسد بعد رغم النداءات والمراسلات التي أودعها المعنيون بالأمر لدى الجهات المعنية.أحياء قصديرية غمرتها المياه بكل من بلدية الأبيار، الحراش وسيدي امحمد. وكشف الملازم الأول خالد بن خلف الله المكلف بالإعلام لدى الحماية المدنية لولاية الجزائر العاصمة في حديثه لـ “الصوت الآخر” أن مصالحهم تدخلت منذ الساعات الأولى لسقوط الأمطار وتأهبت تحسبا لحدوث ما لا يحمد عقباه، حيث سجلت المصالح أول أمس انهيار جدار على مستوى تيليملي بـ 13 شارع بورمال ببلدية الجزائر الوسطى، حيث يبلغ طول الجدار 6 أمتار في حين يبلغ ارتفاعه حوالي 8 أمتار ما تسبب في انزلاق للتربة أثناء سقوطه. كما غمرت المياه عمارة موجودة على مستوى هذا الحي. ولم تسجل مصالحهم ـ حسب بن خلف الله ـ أي خسائر بشرية جراء هذا الحادث. كما تسببت الأمطار المتساقطة أول أمس في وقوع حادث مروري مميت أدى إلى وفاة كهل يبلغ من العمر 60 سنة كانت سيارة قد صدمته على مستوى حي “لاكوت” بطريق بئر مرادرايس على الساعة 18 و30 دقيقة. كما حدثت شرارات كهربائية بزرالدة على مستوى الخيوط الكهربائية، ويضيف بن خلف الله أن المياه غمرت مدخل عمارة ببلدية سيدي امحمد أمام متوسطة علي ملاح، وعلى مستوى بلدية الحراش غمرت المياه بعض البيوت القصديرية بـ 17 شارع فيراز والشيء نفسه وقع بشارع الإخوة برود ببلدية الأبيار، حيث غمرت المياه البيوت القصديرية، وأكد الملازم أن مصالحهم مستعدة تحسبا لأي طاريء.

رابط مختصر
2017-01-11T15:33:25+00:00
2017-01-11T15:33:25+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد فيطس