هذه شروط مدارس أشبال الأمة لإنخراط الفتيات

كانت حكرا على فئة الذكور سابقا:

آخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 3:25 مساءً
هذه شروط مدارس أشبال الأمة لإنخراط الفتيات

أتاحت وزارة الدفاع الوطني في سابقة من نوعها الفرصة أمام فئة الإناث الراغبات في إكمال مسارهم الدراسي بمستوى عالي، بالتسجيل بمدارس أشبال الأمة التابعة للمؤسسة العسكرية، بعدما كانت حكرا في السابق على فئة الذكور فقط.

وأعلنت وزارة الدفاع الوطني، فتح أبواب الانخراط في مدارس أشبال الأمة لفئة الإناث لأول مرة منذ إعادة فتحها عام 2009، مشيرة في بيان لها حازت “الصوت الآخر” على نسخة منه-، أن الأمر يتعلق “بإتاحة الفرصة للتلميذات اللواتي هن بصدد متابعة السنة الأولى من التعليم الثانوي، وتحصلن على شهادة التعليم المتوسط لدورة جوان 2016 بمعدل يساوي أو يفوق 12/20، في حين أن التعليم يكون بمدرسة أشبال الأمة بالبليدة”.

وبالإضافة إلى المعدل الذي يساوي 12/20 أو أكثر للإنخراط في مدرسة أشبال الأمة بالبليدة بالنسبة لفئة الإناث، مديرية مدارس أشبال الأمة تؤكد بأن التلميذة المعنية بالبرنامج، يجب أن تكون  حاملة للجنسية الجزائرية، مولودة سنة 2001 فما بعد، وتكون على قدر عالي من اللياقة البدنية، وتتمتع بالصحة الجيدة، وهذا فضلا عن الدراسة في السنة الأولى من التعليم الثانوي شعبة علوم وتكنولوجيا.

وفي حين لم يقدم المصدر تفاصيل أكثر حول القرار الجديد، من حيث عدد المقاعد التي ستفتح أمام الإناث، وهل هناك مدارس وأقسام خاصة لهذه الفئة، إلا أنه أشار بأن المترشحة للإنخراط  بالمدرسة تتقدم بملفها الكامل مع ولي أمره الشرعي لمديرية أشبال الأمة بالبليدة، مكونا من طلب خطي مُحرر من طرف ولي الأمر، مع ذكر العنوان بدقة ورقم الهاتف، نسخة من شهادة التعليم المتوسط للسنة الدراسية 2015- 2016، نُسخ من كشوف النقاط لكل من الثلاثي الأول والثاني والسنوي للسنة الرابعة متوسط للعام الدراسي 2015- 2016، شهادة الميلاد رقم 12، إضافة إلى شهادة الإقامة والجنسية”. أما فيما تعلق بالمسابقة المسطرة من قبل ذات المصالح، المصدر ذاته يضيف بأن “المترشحات يخضعن جميعا لمسابقة تشمل اختبارات كتابية في مواد الرياضيات، الفيزياء، التكنولوجيا، واللغة العربية، كما تشمل المسابقة أيضا اختبارا في التربية البدنية وفحصا طبيا”. وتباشر مدرسة أشبال الأمة بالبليدة إستقبال ملفات المترشحات للإلتحاق بالمدرسة إبتداءا من صدور هذا الإعلان بوسائل الإعلام”.

يذكر أنها المرة الأولى التي يتم فيها فتح الانخراط في هذه المدارس أمام فئة الإناث منذ عودتها للنشاط عام 2009، تحت تسمية “مدارس أشبال الأمة” بدل “مدارس أشبال الثورة”.

مدارس أشبال الأمة التي تصفها قيادة المؤسسة العسكرية بـ “خزان الجيش الوطني الشعبي”، تضمن حاليا تعليما في الطور الثانوي بالبليدة، وهران وسطيف، وفي التعليم المتوسط بكل من المسيلة، تيارت، بشار، الأغواط، باتنة وبجاية.

رابط مختصر
2017-01-01T15:25:02+00:00
2017-01-01T15:25:02+00:00
أترك تعليقك
787 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

  • Aya
  • aya
  • Rym
    • aya
  • هارون بولفوس
    هارون بولفوس
    • Aya
  • كوكا
    كوكا
  • نور الهدى
    نور الهدى
  • نور الهدى
    نور الهدى
  • AYA
  • aya
  • Bensalem tedjani
    Bensalem tedjani