هكذا زوّر “المير” المداولة المتعلقة بتنحيتي بشهادة 9 أعضاء!

جمال عشوش نائب رئيس بلدية بئر خادم ضيف منتدى

آخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 3:15 مساءً
هكذا زوّر “المير” المداولة المتعلقة بتنحيتي بشهادة 9 أعضاء!

رفعت قضية على البلدية لوقف تنفيذ المداولة وإلغائها وزوخ مطالب بالتحقيق

دخلنا مرحلة التجميد والانسداد بسبب التصفيات الشخصية والحسابات السياسية

البلدية قصرت بشأن ملفات السكن الاجتماعي والميرمطالب بالتحرك

 كشف جمال عشوش نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبئر خادم خلال نزوله ضيفا على منتدى “الصوت الآخر” أن المير قام بتزوير المداولة المتعلقة بتنحيته وبشهادة 9 أعضاء قدموا تصريحات شرفية تفيد بعدم إمضائهم على محضر المداولة المتعلق بالتنحية والتعديل الجزئي للمكتب التنفيذي، وجاء قرار تنحية النائب بسبب رفضه التصويت على قرار تنحية النائب بوذراع من على رأس مكتب العمران، مضيفا أنه حاول ترك المنصب شاغرا وبدون استخلاف لرفض الأفافاس قرار التنحية، ودعا عشوش والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ إلى ضرورة التدخل العاجل وإيفاد لجنة تحقيق للبلدية للوقوف على تجاوزات المير، واعترف المسؤول ذاته بتقصير البلدية فيما يخص ملفات السكن الاجتماعي مطالبا المير بالتحرك لتوزيعها قبل نهاية العهدة الانتخابية.

الميرزوّر المداولة المتعلقة بتنحيتي بشهادة 9 أعضاء

أكد نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي المكلف بالشؤون الاجتماعية أن رئيس المجلس البلدي لبئر خادم قام مؤخرا بتزوير المداولة المتعلقة بالتعديل الجزئي للمجلس التنفيذي والتي تخص تنحيته من منصبه واقترح عزله من منصبه وتركه شاغرا وبدون استخلاف كما أن حزب الأفافاس رفض التنحية أوحتى استغلال شخص آخر للمنصب خاصة أنه لا وجود لمستخلف، حيث كان المير قد اقترح جدول أعمال فيه 10 نقاط وهذا يوم 1 ديسمبر، حيث كانت تسع نقاط تتعلق بمشاريع تخص البلدية أما النقطة العاشرة والتي أثارت موجة سخط وتذمر واسعين وسط المواطنين هي ما تعلق بقرار تنحية النائب عشوش بسبب عدم انتخابه على تنحية النائب بوذراع من على رأس مكتب العمران، حيث حدثت فوضى وتجمهر المواطنون وحاصرت قوات الأمن البلدية خوفا من أي انفلات كما قاموا بجلسة استثنائية أخرى انسحب من خلالها المير رفقة الأعضاء الذين معه وطلب منهم الانسحاب بداعي عدم وجود النصاب علما أن 14 عضوا كانوا موجودين من بين 23 والنصاب القانوني بالبلدية هو12 أما بالنسبة للجلسة الثالثة التي انعقدت واقترحها المير يوم 15 ديسمبر فاقترح فيها جدول الأعمال الذي حضر فيه 15 عضوا زائد 3 وكالات والنصاب كان موجودا وتم التصويت على جدول الأعمال والنتيجة كانت 9 نعم و9 لا مع وكالة للمير ثم قام بتأجيلها لعدم وجود أغلبية وانسحبوا من الجلسة الاستثنائية بسبب عدم وجود أغلبية لجدول الأعمال ليتفاجأوا بعودة البعض الذين تراوح عددهم 8 (الأعضاء الذين صوتوا بـ لا انسحبوا من جدول الأعمال ولم يصوتوا إطلاقا على نقاط المداولة) وتم التصويت على باقي النقاط في حين لم يصوت الأعضاء المنسحبين من جدول الأعمال ولم يصوتوا إطلاقا على نقاط المداولة المتعلقة بتنحية النائب عشوش بدليل التصريحات الشرفية التي تحصلت عليها جريدة “الصوت الآخر” والتي تفيد بعدم تصويتهم على المداولة خاصة فيما تعلق بالتعديل الجزئي الخاص بتنحيته بمعنى أن المير زورها وبعدما انسحبوا من الجلسة الاستثنائية لعدم وجود أغلبية لتمرير النقاط صوت الأعضاء الحاضرون البالغ عددهم 8 زائد وكالة بالإجماع على عدد النقاط المداولة بما فيها نقطة التعديل الجزئي للمجلس التنفيذي ومن ثم تم إرسال المداولة المزورة للوالي المنتدب لبئر مرادرايس للمصادقة عليها والمير وضع فيها أن الأعضاء كانوا حاضرين وصوتوا عليها إلا أنهم انسحبوا من جلسة المداولة.

المادة 70 من قانون البلدية تنص على أن تنصيب أو تنحية نائب الرئيس يكون بالأغلبية

عرج المسؤول ذاته في معرض حديثه على أن المادة 70 من قانون البلدية والتي تنص على أن تنصيب أو تنحية نائب الرئيس تكون بالأغلبية المطلقة للمجلس الشعبي البلدي طبقا للمادة 69 من قانون البلدية الذي ينص على أن بلدية بئر خادم تملك 23 عضوا وهوما خالفه رئيس المجلس البلدي ومن ثم اتخذوا الإجراءات اللازمة وقاموا بمراسلة الوالي المنتدب لبئر مرادرايس بشأن القرارات التعسفية وسوء التسيير وتصفية الحسابات بعد أن قام 8 أعضاء بإخبار الوالي المنتدب بعدم تصويتهم على أي نقطة من جدول الأعمال الخاص بتعديل الجزئي بالمكتب التنفيذي وبأنهم انسحبوا من الجلسة وتم التصديق على تنحية عشوش وعزله زورا وقال المير إن الأعضاء المنسحبين والبالغ عددهم تسعة صوتوا بالأغلبية وهذا ما يتعارض مع الواقع كونهم إنسحبوا أما الخطأ الثاني الذي ارتكبه من طرف الوالي المنتدب هوالمصادقة على المداولة غير القانونية وغير الشرعية.

البلدية مجمدة بسبب الانسداد وتصفية الحسابات

أكد نائب المير أن البلدية حاليا مجمدة ودخلت مرحلة الانسداد بسبب تصفية الحسابات الشخصية، حيث قام المير بجلسة يوم 28 ديسمبر لتمرير مشاريع إضافية حيث حضرها 7 أعضاء وغاب عنها 17 عضوا ما حال دون إجراء المداولة لعدم وجود النصاب القانوني من ثم أجلت الجلسة إلى 5 جانفي وحضرها 14 عضوا زائد وكالة وتم التصويت على جدول الأعمال بـ 8 لا و7 نعم بمعنى عدم تمرير جدول الأعمال وانسداد البلدية بشكل شبه مؤكد.

رفعت قضية ضد البلدية لوقف تنفيذ المداولة وإلغائها

رفع عشوش قضية ضد البلدية لأجل توقيف تنفيذ المداولة وإلغائها وإعادة دمجه بمنصبه لإلغاء المصادقة على المداولة التي لم تكن قانونية في إنتظار التحقيق في تجاوزات المير من طرف ولاية الجزائر التي وعدتهم بإيفاد لجنة للتحقيق وهم بصدد انتظارها خاصة أنه لم يتبق الكثير على انتهاء العهدة.

هذه هي الأحياء المعنية بالترحيل

كشف ضيف المنتدى أن بلدية بئر خادم ستستفيد من عمليات الترحيل القادمة حيث من المفترض أن تستفيد حوالي 750 عائلة بكل من حي سيدي مبارك وطريق السحاولة من العملية، هذا وكانت 6 عائلات قد استفادت من العملية السابقة حيث وعدت مصالح الولاية بترحيل العائلات المتبقية والتي تقطن الأقسام المدرسية كون خطر الأميونت يهدد حياة العائلات.

أعطينا تعليمات بإحصاء سكان حيأبي سي كنابلترحيلهم أو تسوية وضعيتهم

أوضح النائب أن مصالحهم أعطت تعليمات بإحصاء سكان حي “أبي سي كناب” لأجل تسوية وضعيتهم أوترحيلهم خاصة أمام الظروف القاهرة التي تتجرع مرارتها العائلات بسبب غياب الغاز والكهرباء، كما رفعت مصالحهم نداء لولاية الجزائر لأخذ العائلات بعين الاعتبار، كما دعا إلى ضرورة التدخل لإنصاف حوالي 76 عائلة لديها قرارات الطرد وذلك من أجل إعادة إسكانها خاصة فيما تعلق بـ 17 عائلة التي كانت تقطن بمركز إعادة التربية والذي كان تابعا لوزارة التضامن وقضايا المرأة.

البلدية قصرت بشأن ملفات السكن الاجتماعي والميرمطالب بالتحرك

أعرب عشوش عن تأسفه من التقصير في حق ملفات السكن الاجتماعي خاصة أن هذه الأخيرة كانت من بين البلديات الأولى على مستوى المقاطعة الإدارية لبئرمرادرايس من حيث الانتهاء في عملية إحصاء طالبي السكن الاجتماعي على مستوى الدائرة حيث وصل عدد الملفات 3500 ملف وعملية الدراسة أدت إلى تصفية وغربلة الملفات ليصل عددها إلى 2700 ملف قانوني أما 800 ملف الآخر يتحول لصيغة التساهمي داعيا رئيس المجلس البلدي لأجل التدخل العاجل وتوزيع السكنات التي انتظرها السكان منذ 2012 وذلك قبل نهاية العهدة الحالية.

هذه مطالبنا لزوخ

طالب النائب وضيف “الصوت الآخر” المسؤول الأول بالجهاز التنفيذي لولاية الجزائر بالتدخل العاجل للتحقيق في البلدية وكذا تسوية وضعية سكان الأحواش والأقبية وإدراجهم في عمليات الترحيل وكذا مساعدة البلدية ماديا، ناهيك عن تحويل الأراضي التابعة لأملاك الدولة لإنجاز مشاريع تنموية.

رابط مختصر
2017-01-08T15:13:08+00:00
2017-01-08T15:15:09+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد فيطس