إلغاء حفل كادير الجابوني بسبب الأسلحة البيضاء.

آخر تحديث : الأربعاء 14 يونيو 2017 - 6:48 مساءً
إلغاء حفل كادير الجابوني بسبب الأسلحة البيضاء.

بعدما بلغ عدد المصطفين من عشاق نجم الأغنية الرايوية بمسرح الصابلات للاستمتاع بسهرة فنية وقد بلغ عددهم 5000 معجب حيث حدثت فوضى عارمة أدت إلى إلغاء الحفل وذلك لانتفاضهم ضد مؤسسة فنون وثقافة بعد منعهم من الدخول إلى المسرح ومشاهدة نجمهم فلجأ الجمهور إلى استعمال مختلف وسائل العنف من الحجارة والأسلحة البيضاء وقد تعرض الفنان كادير إلى هجوم من قبلهم وكل ذلك راجع إلى سوء التنظيم.

استهل نجم أغنية الراي كادير الجابوني وعلى ركح الهواء الطلق بالصابلات الحفلة الفنية المنظمة من قبل مؤسسة فنون وثقافة خلال سهرات رمضان، فسجل الجمهور حضورا كبيرا حيث صنع التميز وأخرج الجمهور من الروتين اليومي، وقد رقص الجمهور على وقع أغاني الفنان كادير المعروفة وبعدما أدى من خلالها أربع أغاني “انتي سبابي”، “ماماميا”، و”عييت منك صايي” أخذ هذا الحفل وقعا آخر لم تكن بانتظاره الهيئة المنظمة للحفل.

وقد اصطف الجمهور الآخر في طوابير طويلة بانتظار الدخول في الجهة المقابلة حيث لم يحالفهم الحظ بالدخول، وقد بلغ عددهم حوالي 5000 معجب جاؤوا من مختلف المناطق بالعاصمة وقد اقتنوا تذاكر الدخول المقدر سعرها ب1000دج، حاولوا خلالها التفاوض مع أجهزة الأمن لإقناعهم بأحقيتهم في الدخول قبل ان تتحول المفاوضات الى مناوشات في الحديث وهتافات متعالية لم يستطع الامن في البداية التحكم فيها كونهم اكثر عددا منهم.

يتحول الحفل الفني بعد فترة من انطلاقه الى صراخ وكلام مرتفع وهجوم بالحجارة نحومسرح الصابلات ما أدى بالنجم للتوقف عن الغناء والخروج سالما من المسرح بعدما حاول مرارا في العمل على تهدئة الأوضاع من خلال مخاطبته لهؤلاء الذين لم يسعفهم الحظ في مقابلته لكن محاولته باءت بالفشل ولم يستجب له الجمهور بل ردوا عليه بالحجارة، ما اضطره لمقاطعة الحفل قبل انطلاقه الفعلي ليرجع بنفسية أخرى.

بعد انسحاب الفنان كادير الجابوني من على الركح ومغادرته الحفل، عاش الجمهور لحظات رعب حقيقي صاحبتها صرخات مدوية خوفا من المنتفضين ضد المؤسسة المنظمة، ولم تخلف هذه الفوضى أي خسائر بشرية، أما الخسائر المادية فقد خلفت انكسار زجاج أبواب مسرح الهواء الطلق بالصابلات.

وكشف لنا فضيل حموش مسؤول البرمجة بمؤسسة فنون وثقافة عن عدد الجمهور المتواجد خارج القاعة الذين وصلوا حد 5000 فرد في حين رفض المتحدث الادلاء بعدد التذاكر التي تم بيعها لهؤلاء مؤكدا ان هيئته فقدت السيطرة بعد تخصيصها جهاز أمني بسيط بحجة أنهم لم يتوقعوا هذا الكم الهائل من الجمهور المتوافد على مسرح الصابلات.

وأضاف المتحدث من جهته ان هيئته منعت الجمهور المتواجد خارج القاعة من الدخول بعد امتلاء المسرح عن اخره والذي يسع فقط 1200 مقعد، ما جعل الأمور تخرج عن السيطرة وهوما أدى بهم إلى الغاء الحفل، فكيف له أن يحصي 5000 متفرج دون الادلاء بعدد التذاكر التي تم بيعها.

أميرة لزيار

رابط مختصر
2017-06-14T18:47:55+00:00
2017-06-14T18:48:06+00:00
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد