ارتفاع نسبة الغش في البكالوريا راجع إلى إصلاحات بن زاغو

آخر تحديث : الأحد 18 يونيو 2017 - 6:12 مساءً
 ارتفاع نسبة الغش في البكالوريا راجع إلى إصلاحات بن زاغو

أرجع النائب البرلماني ورئيس الشبكة الإعلامية للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “إنباف”، مسعود عمراوي، تفاقم نسبة الغش والتزوير في الامتحانات الرسمية سيما منها البكالوريا إلى تضخيم نتائجها من طرف وزارة التربية الوطنية منذ سنة 2003 لإيهام المجتمع بإصلاحات المنظومة التربوية لبن زاغو.

وأفاد مسعود عمراوي أمس، في بيان له، أن شهادة البكالوريا بدأت تفقد مصداقيتها وتعرف انحدارا منذ سنة 2003 بعد تطبيق الإصلاحات التربوية، لتبلغ مرحلة التزوير والغش المفضوح، من خلال تضخيم نتائج الامتحانات الرسمية من طرف وزارة التربية منذ تلك السنة لإيهام المجتمع بنجاح الإصلاحات التربوية، ناهيك عن تضخيم النتائج المدرسية في جميع المستويات منذ إقرار الوصية عقوبة مديري التربية ومديري المؤسسات التربوية الذين تحصلت ولاياتهم ومؤسساتهم على نتائج ضعيفة، بالإضافة كذلك إلى وضع سلم تنقيط الحركة التنقلية الذي أدرج فيه تقييم النتائج المدرسية ما أدى إلى التنافس من أجل الغش والتزوير.

وتطرق مسعود عمراوي إلى مجموعة أسباب أساسية كانت وراء تراجع المنظومة التربوية، وفقدان الامتحانات الوطنية لمصداقيتها، وأشار في السياق ذاته إلى تنظيم ملتقى وطني حول إصلاح المدرسة الجزائرية ضم أزيد من 800 إطار أنفقت فيه الملايير من أجل تمرير التدريس باللهجات العامية، وقال “هذه التوصية التي لم ترد في أي لجنة من لجان الملتقى ولم تتضمن في أي تقرير من تقارير الورشات”.

وفي شأن الكتب المدرسية وخاصة منها المتعلقة بالجيل الجديد، أكد النائب البرلماني أنه تم طبعها بأسماء مؤلفين جدد لم يقوموا بأي عمل سوى مراجعتها وأصبحوا مؤلفين لكتب سهر على تأليفها مربون ومربيات، مشيرا إلى أن كل ما قامت به ما سميت بلجنة التأليف هو حذف بعض الآيات والأحاديث وبعض العبارات التي لاتروقها ولا تتماشى وأيديولوجيتها، وإدراج خريطة إسرائيل في 03 صفحات وحذف خريطة فلسطين، وتم تصحيح صفحة واحدة فقط وصفحتان بقيتا على حالهما، ومن أجل ذلك صرفت ملايير دفعت مقابل مراجعتها فقط، إضافة إلى ترصيع أسمائهم في قائمة المؤلفين في تزوير وغش مع سبق الإصرار.

سهيلة ديال

رابط مختصر
2017-06-18T18:12:02+00:00
2017-06-18T18:12:02+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد