الاتحادات مع الوزير ضد بيراف.. والمحكمة الرياضية هي الفيصل

آخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 4:58 مساءً
الاتحادات مع الوزير ضد بيراف.. والمحكمة الرياضية هي الفيصل

هدّد ستة أعضاء استقالوا من اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الجزائرية، باللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي بلوزان السويسرية لإبطال الانتخابات الرئاسية لـ “الكوا” التي أجريت مؤخرا وأسفرت عن فوز مصطفى بيراف بعهدة ثانية، حيث عقد أمس، الأعضاء الستة ندوة صحفية بملعب 5 جويلية الأولمبي، أكدوا أنّ 37 اتحادية تدعم إلغاء الانتخابات الخاصة بالجمعية العامة للجنة الأولمبية، بسبب جملة من الخروقات التي شهدتها الجمعية الانتخابية، مشيرين إلى أنّهم اتبعوا كل السبل لإبطالها، من خلال المطالبة بلقاء رئيس اللجنة الدولية الأولمبية توماس باخ، غير أنّهم لم يتلقوا ردا لحد الآن، بالإضافة إلى لجوئهم إلى محكمة التحكيم الرياضية الجزائرية، مؤكدين أنهم لا يستبعدون تقديم شكوى إلى “التاس” للنظر في القضية، الأمر الذي قد يضع اللجنة الأولمبية الجزائرية في ورطة كبيرة في حال ما إذا ثبتت ادعاءات الاتحادية المعنية، وسيعرض الجزائر إلى عقوبات رياضية قاسية تجمد كل نشاط رياضي على الساحة الدولية. وأبدت اتحادات السباحة والدراجات والرياضات الميكانيكية والرياضة والعمل، التي كانت على رأس أبرز المعارضين لبقاء بيراف، أسفها للوضع الحالي، معتبرة أنّها لم تكن تتمنى اللجوء إلى اللجنة الدولية الأولمبية لكنها اضطرت إلى ذلك، بسبب عدم الرد على طعنها. كما دافعت الاتحاديات المعنية بقوة على وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، من تهمة الوقوف وراء الخلافات التي تجري حاليا داخل اللجنة الأولمبية، بما أنّه كان من أبرز المعارضين لإعادة انتخاب بيراف وكان يسعى جاهدا لإخراجه من الباب الضيق.

 عبدالله.خ

رابط مختصر
2017-06-10T16:58:50+00:00
2017-06-10T16:58:50+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد