أسامة وحيد يكتب: ازدم ازدم.. يا تبون!

آخر تحديث : الأربعاء 19 يوليو 2017 - 10:12 مساءً
أسامة وحيد يكتب: ازدم ازدم.. يا تبون!

قبل أن يجتمعوا ويحشدوا حشودهم في فندق الأوراسي وقبل أن يعطوا لأبواقهم الإذن بدق طبول و”طبوع” الحرب ضد الحكومة، كنت كغيري أجزم أن تبون وغزواته مجرد حرب دونكيشوتيه لذر الطواحين في الرماح والأعين، لكن استنفار سيدي السعيد وحداد وقوم “لجنة إنقاذ رجال الأعمال” لعدتهم وعتادهم أثبت مما لا يدع مجالا للشك، أن تبون لا يمثل ولا يلعب دورا ولكنه يحمل هدفا أخرج الدبابير من عشها لتبدأ مرحلة اللسع والحرب المضادة.

وبغض النظر عما ستؤول له “العركة” بين الحكومة الموازية تحت قيادة حداد وبين الحكومة “الشرعية” التي يقودها تبون، فإن التاريخ سيحفظ لتبون أن “رهط” سيدي السعيد وقفوا ضده وحتى إن غلبوه، فإنه المنتصر لأنه لا الوحيد الذي تجرأ على الاقتراب من عش الدبابير فمابالكم بإعلان الحرب على قلاعهم !

فلنعترف.. أن تبون عرى الدولة الموازية وأخرج قادتها وليس جنودها إلى العلن وأنه مهما كانت النتيجة، فإن المواطن، لأول مرة ومنذ زمن بعيد، لمس هيبة الدولة في مسؤول لا يختفي وراء ستار لكي يحارب خصومه ويعريهم..

بعبارة أخرى: يكفي تبون أن سيدي السعيد ضده حتى يشرب نهب الطهارة والمصداقية… فهنيئا لك يا معالي الوزير الأول..

رابط مختصر
2017-07-19T22:11:49+00:00
2017-07-19T22:12:37+00:00
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد