الصحافة الإيطالية تكشف معلومات جديدة بشأن العملية العسكرية في المياه الليبية

آخر تحديث : السبت 5 أغسطس 2017 - 4:06 مساءً
الصحافة الإيطالية تكشف معلومات جديدة بشأن العملية العسكرية في المياه الليبية

بينما أنكرت السفارة الإيطالية في ليبيا وجود مسيرات كبرى جابت أنحاء العاصمة الليبية مساء أمس الجمعة، للتنديد بما أسمته عودة الاستعمار الإيطالي، كشفت الصحافة الإيطالية معلومات جديدة عن العملية التي تنفذها البحرية الإيطالية في المياه الإقليمية الليبية.  وقالت السفارة التي تتخذ من حيّ الضهرة القريب من قاعدة بوستة البحرية التي تتواجد فيها طليعة العملية العسكرية ممثلة بالفرقاطة كمندانتي بورسيني:” يحاول البعض الترويج لمظاهرات كبيرة غير موجودة في طرابلس”. وأضافت في تغريدة لها على صفحتها بموقع “تويتر”: “إيطاليا عاقدة العزم على مساعدة الشعب الليبي للخروج من أزمته، ولا نلتفت لمن يريد استمرار الفوضى”. وجابت طرابلس، ومدنًا ليبية أخرى، يوم أمس عدة مظاهرات منددة بالعملية العسكرية الإيطالية. وأحرق متظاهرون في ميدان الجزائر العلم الإيطالي، مرددّين هتافات ضد العملية العسكرية الإيطالية وضد السراج أيضًا، منها: “يا جبان، يا جبان، يا عميل الطليان”. وقال شهود عيان إن المتظاهرين عزموا على التوجه إلى قاعدة بوستة البحرية، بيد أن أخبارًا عن مغادرة البارجة الإيطالية للقاعدة، شتت المتظاهرين. إلى ذلك، قلّلت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية من أهمية تصريحات نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فتحي المجيبري ضد العملية العسكرية الإيطالية في المياه الإقليمية الليبية. ونقلت “لاريبوبليكا” عن مصادر في وزارة الخارجية في عددها الصادر اليوم السبت، أن المجيبري استخدم في بيانه “كلمات تناسب ديناميات النقاش الداخلي الليبي، ولا تؤثر بأي شكل من الأشكال في علاقات التعاون بين البلدين”. وكان المجيبري جدّد أمس رفضه لما أسماه التصريحات المتضاربة والمتناقضة لرئيس المجلس الرئاسي ووزير خارجية الوفاق محمد الطاهر سيالة، بشأن السماح لقوات عسكرية إيطالية بالقيام بعمليات داخل المياه الإقليمية الليبية، مدينًا الانتهاك الصارخ والفج للسيادة الليبية والإجراء المنفرد والأحادي لرئيس المجلس ووزير الخارجية المفوض. واعتبره لا يمثل إرادة الرئاسي مجتمعًا ولا حكومة الوفاق، مطالبًا الحكومة الإيطالية بالتوقف فورًا عن انتهاك السيادة الليبية واحترام المعاهدات الدولية، وداعيًا جميع القوى الوطنية والجهات الحكومية والأركان العسكرية المعنية لعدم الرضوخ لأي تعليقات تنتهك السيادة أو أي تعليمات تصدر بالمخالفة لنصوص الاتفاق السياسي. وأكدت مصادر “لاريبوبليكا” أن هدف العملية تعزيز مكافحة الإتجار بالبشر وتعزيز سيادة ليبيا، وكل ذلك ضمن إطار قانوني معيّن، وبناء على طلب صريح من خفر السواحل والحكومة الليبية. وأضافت أن “المجيبري هو النائب الثاني للسراج، وواحد من أربعة نواب لرئيس المجلس الرئاسي وهو من شرق ليبيا”. بدورها، نشرت صحيفة “كوريري ديلا سيرا” الإيطالية (رسمية ) تسريبًا عن المهمة الإيطالية في عمق المياه الليبية. وأفادت الصحيفة أن القوات الإيطالية ستعمل في مياه شرق طرابلس حتى الخميس ومصراتة ،وغربا حتى أطراف الزاوية وصولاً إلى شواطئ زوارة و الحدود التونسية. ويناقض هذا التسريب تأكيدات السراج أن هدف العملية الإيطالية دعم حرس السواحل الليبي وتتركز على الجانب الفني، ولا تمس السيادة الليبية. وكشف موقع “رادار إيطاليا” عن مباشرة سلاح الجو الإيطالي تسيير دوريات جوية فوق المياه والأراضي الليبية دعمًا لمهمة البعثة البحرية . ونشر الموقع صورًا بالرادار لطائرة مراقبة من طراز “غلف ستريم” انطلقت من قاعدة “براتيشيا دي ماري” وعبرت صقلية نحو الأجواء الليبية، تزامنًا مع دخول الفرقاطة كمندانتي بروسيني لقاعدة البحرية الليبية في العاصمة طرابلس.

رابط مختصر
2017-08-05T16:06:17+00:00
2017-08-05T16:06:17+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد