العثور على مقابر جماعية شمال مالي

آخر تحديث : الأحد 6 أغسطس 2017 - 11:59 صباحًا
العثور على مقابر جماعية شمال مالي

قالت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي إنها عثرت على مقابر جماعية في منطقة بشمال ماليتشهد صراعا بين جماعات متناحرة.  وكان القتال بين جماعات الطوارق اشتد في الأسابيع الأخيرة في الشمال مما هدد بتعطيل اتفاق السلام عام 2015. وتحرت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام صحة تقارير عن وقوع انتهاكات لحقوق الإنسان بما في ذلك في قرية أنيفيس الواقعة على بعد مئة كيلومتر جنوب غربي بلدة كيدال. وقالت في بيان لها، السبت “بالنسبة لأنيفيس توصلت الفرق في المكان إلى وجود مقابر فردية وجماعية لكنها لم تتمكن في هذه المرحلة من تحديد عدد الجثث المدفونة أو سبب وفاتها”. وأكدت البعثة وجود 34 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في المنطقة بما في ذلك “الاختفاء القسري” لقصر. وقالت البعثة إن القصر ربما كانوا منخرطين أيضا في القتال في الآونة الأخيرة. وكان تمرد الطوارق في عام 2012 سبب فراغا في السلطة بشمال مالي، الذي كان ذات يوم وجهة سياحية، وتحول إلى منصة انطلاق لهجمات المتشددين في أنحاء منطقة الصحراء والساحل إلىالجنوب. وتدخلت فرنسا القوة الاستعمارية السابقة في مالي بعد ذلك بعام لصد الإسلاميين ولكنها كافحت لإرساء الاستقرار في البلاد.

رابط مختصر
2017-08-06T11:59:07+00:00
2017-08-06T11:59:07+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد