زوبيدة.. والدته لا تريدني لكنه متمسك بي

آخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 4:58 مساءً
زوبيدة.. والدته لا تريدني لكنه متمسك بي
حبيبة ح

أنا عندي مشكلة لا أنام بسببها، أرجوكم أجيبوني، لا أعرف ماذا علي أن أفعل ولا كيف أتصرف؟، أنا أحب إنسان منذ حوالي سنتين، يعلم ربي أني أحبه أكثر من أي شيء في الدنيا، وافقت على انتظاره سنتين إلى أن ينتهي من دراسته، ويأتي ليتقدم لي، وكنت أخبر والدتي بكل شيء، لكن والدته وقفت في الطريق ورفضتني دون أي سبب فقط لأنه اختارني.

تقول زوبيدة “بالفعل جاء وتقدم لي، علما أنه وحيد أبيه وأمه، وأمه صعبة التعامل معها، عندها 3 بنات، جاء وأمه للتقدم كل شيء كان جيدا، ثم ذهبوا وبعدها قالت أمه: هذه بالذات لم أرتح لها، قال: لها لماذا؟ قالت: هكذا، عند وصولهم للبيت رفضتني بشده وبقوه وبإصرار، وارتفع ضغطها ودخلت المستشفى والدكتور قال بانهم أسعفوها في أخر لحظة، وإلا كانت في عداد الأموات كل هذا لأن زوجها أجبرها أن تأتي لرؤيتي – والد خطيبي- بعد إصرار خطيبي وظلت أكثر من يوم لا تأكل ولا تنام وتعصر على حالها لحين ما انفجرت يوم جاءوني، هذا الكلام من أكثر من أسبوعين أنا اليوم منهارة وحاسة قلبي سيتوقف، خصوصا ان خطيبي مضغوط عليه من كل الأهل لأنهم خايفين على أمهم.”

اقتنعت لكن مع شكوك 

تضيف زوبيدة “من شدة حيلتها أمه لم تخرج من المستشفى وصارت أحسن إلا لما قال لها سيحدث ما تريدين، وبلحظتها صار لا يوجد أحسن منها رجع صوتها طبيعي وتتكلم وتضحك لدرجة أنها بعد يومين اتصلت به وأخبرته بأنها ستأخذه للعروس التي وجدتها، في الأول قال لها إن شاء الله لكن في اليوم الموعود أخبرها بأنه “لن يذهب معها ولا يريد الزواج”، لي أسبوعين لا أستطيع النوم من كثرة التفكير سأموت حياتي معلقه به، لأني أعتبره كل شيء الأب والأخ والصديق وكل شيء، أمه قالت لأمي أني لم أنل إعجابهم، لكنه استطاع أن يهدئ أمه، وأمي أعطته شهرين ليحل مشاكله مع أمه، وإلا ستزوجني بابن خالي، وأنا لا أعرف كيف أعمل وأتصرف؟

رابط مختصر
2017-08-09T16:58:51+00:00
2017-08-09T16:58:51+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب