عصابة تسلب مواطنين سيارتهم

آخر تحديث : السبت 12 أغسطس 2017 - 3:13 مساءً
عصابة تسلب مواطنين سيارتهم
نايلة.ه

أجلت محكمة الجنح بالحراش بالعاصمة الفصل في قضية النصب والاحتيال التي راح ضحيتها 14 من مستفيدي إعانات دعم تشغيل الشباب “أونساج “، بعد أن قام أحد الشباب البالغ من العمر 34 سنة بتجريدهم من سيارتهم النفعية وشاحنات عن عقود تأجير موثقة، ابرمهما معهم لصالح شركة وهمية نظير مبالغ مالية تراوحت مابين 10 و7 ملايين سنتيم للشهر الواحد قبل أن يقوم بتفكيكها واستغلالها كقطع غيار في مركبات أخرى داخل محلات لتفكيك وتصليح المركبات بمنطقة الجزار بولاية باتنة التي تعود ملكيتها لشريكيه في الجريمة، ويتعلق الأمر بالمتهم الثاني والثالث. حيثيات قضية الحال تعود إلى شكوى تقدم بها عدد من الضحايا أمام مصالح الأمن، تفيد تعرضهم لعملية النصب على يد أحد أصحاب شركة تمويل الذي رفض إرجاع مركباتهم التي سلموها له بموجب عقد تأجير مدته 3 أشهر وهي العقود الموثقة، وهذا بعد أن وردتهم معلومات حول سوء سمعته، لتنطلق التحريات الأمنية التي اكتشفت وجود ضحايا آخرين، قاموا بتسليمه مركباتهم النفعية التي استفادوا منها عن طريق وكالة “أونساج” بعد رفض أن رفض إرجاعها لهم بعد انتهاء مدة العقد وحاول ابتزازهم عن طريق طلب أموال منهم، أحد الضحايا على الرغم من منحة مبلغا ماليا، إلا أنه لم يتمكن من استرجاع سيارته من المتهم. كما تبين من خلال التحقيقات الأمنية، أن المتهم لايملك أي شركة وهو مجرد كيان وهمي أسسه للإيقاع بالضحايا، عن طريق صفقات وهمية. وعن مصير تلك السيارات كشفت التحريات أن المتهم الحالي كان يقوم بنقلها لأحد محلات تركيب وتصليح الشاحنات بولاية باتنة، حيث يقوم شريكيه بتفكيكها وإستعمالها في شاحنات أخرى، وعلى إثرها تم توقيف المتهمين وبتقديمهم أمام وكيل الجمهورية أمر بإيداعهم الحبس المؤقت بعد أن نسبت لهم جنحتي النصب والإحتيال وخيانة الأمانة، وفي ظل ما سبق كان قد التمس في حقهم ممثل الحق العام تسليط عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و20ألف دج غرامة نافذة.

رابط مختصر
2017-08-12T15:13:22+00:00
2017-08-12T15:13:22+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب