عن التعليمات التي تلقاها تبون، ولد عباس: أقسم بالله إنه بوتفليقة

آخر تحديث : السبت 12 أغسطس 2017 - 7:50 مساءً
عن التعليمات التي تلقاها تبون، ولد عباس: أقسم بالله إنه بوتفليقة

فنّد الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال لد عباس، المعلومات التي تحدثت عن وقوف مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى وراء التعليمة الأخيرة التي دعت الوزير الأول عبد المجيد تبون إلى  التوقف عن “التحرش” بالمتعاملين الاقتصاديين، حيث أكد أن الرئيس بوتفليقة هو من أصدر التعليمة بدليل أنها  بدأت تطبق على الميدان، كما أنه يتابع كل ما يحدث وهو من يسير البلاد بخلاف ما يشاع.

استغرب الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس خلال رده على أسئلة الصحافيين على هامش لقائه مع أمناء المحافظات واللجان الإنتقالية بفندق الأروية الذهبية أمس،  “التشكيك” في “شرعية” التعليمة  الأخيرة التي وجهها الرئيس بوتفليقة للحكومة، من أجل عدم الإساءة مجددا لرجال المال والأعمال على خلفية حربها  مع رئيس الأفسيو علي حداد.

وقال إن بوتفليقة  هو من أصدر هذه الأوامر بدليل أن التعليمات بدأت تطبق في الميدان و”أقسم أن الرئيس هو من يسير البلاد”،  مشيرا إلى أنه لا صوت يعلو على  صوت الرئيس وأنه “إذا تكلم الرئيس لا يوجد أي كلام آخر، ولا نقاش ولا تحليل، خاصة وأنه رئيس الحزب”، كما أكد أن بوتفليقة غير ملزم بنشر تعليماته عبر وسائل الإعلام العمومية حتى “يعطي لها الشرعية” وذلك في رده على نشر التعليمة عبر قناة النهار الخاصة  بدل القنوات الرسمية.

وعن موقف الحزب من الوزير الأول وإن كان لا يزال دعمه، رد ولد عباس بأن الأفلان يساند حكومة تبون مادامت تحظى بثقة رئيس الجمهورية، الحاكم الفعلي للبلاد، قائلا “تبون عينه الرئيس وهو قيادي في الأفلان وما دام يتمتع بثقة الرئيس فهو يتمتع أيضا بثقة الأفلان”، لكنه شدد بالمقابل على أن “الوفاء للرئيس قبل الوفاء لأي شخص آخر”، قبل أن يجدد كلامه بأن ما حدث مؤخرا مجرد “زوبعة فنجان”.

ورغم أن بعض الأخبار تحدثت عن أن الصراع المندلع بين الحكومة ورجال المال له علاقة برئاسات 2019، وترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، إلا أن ولد عباس  رفض الخوض في ذلك مؤكدا أنه   منع الحديث عن الانتخابات الرئاسية القادمة وعن العهدة الخامسة وقال “كي يزيد نسموه بوزيد”.

  • وزير الصحة “بريء” من وفاة الحوامل

وبلسان وزير الصحة الأسبق، أعلن ولد عباس دعمه الكامل لوزير الصحة   مختار حسبلاوي، الذي برأه من تهمة  تدهور حالة مصالح التوليد بالمستشفيات العمومية الجامعية، مؤكدا أن الوزير لا يتحمل مسؤولية  الوفيات المسجلة  في عدة مستشفيات لأن وضع المستشفيات معروف  ولم يخلقه الوزير الجديد في ظرف شهر.

رابط مختصر
2017-08-12T19:50:03+00:00
2017-08-12T19:50:03+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد