فائض الإنتاج ونقص مصانع التحويل

آخر تحديث : السبت 12 أغسطس 2017 - 3:06 مساءً
فائض الإنتاج ونقص مصانع التحويل
نايلة.ه

سجلت شعبة الطماطم الصناعية بالشلف هذا الموسم طفرة في الانتاج وارتفاع مردودية الهكتار الواحد حيث تم جني ما مقداره 850 إلى 900 قنطار/هكتار كما ارتفعت المساحة المزروعة من 600 هكتار إلى 1076 هكتار في حين تتوفر الولاية على مصنع تحويل (خاص) وحيد وهوما أدى إلى كساد المنتوج واستياء الفلاحين من طوابير الانتظار وحجم الخسائر المسجلة. وتسعى مديرية المصالح الفلاحية إلى تطوير شعبة الطماطم الصناعية لدى فلاحي المنطقة موازاة مع بعث الصناعة التحويلية والغذائية حيث يتوقع إنتاج هذا الموسم 807.000 قنطار خاصة في ظل ملاءمة الظروف المناخية وارتفاع مردود الهكتار، حسبما صرح به مدير هذه الهيئة. واعتبر مختار بلعيد أن الاحصائيات المسجلة لحد الآن تعتبر “إيجابية” بالنسبة لجانب الإنتاج في حين تبقى مسألة التحويل متعلقة بالإمكانيات الصناعية للولاية التي لا تتوفر إلا على مصنع وحيد والذي يستقبل أيضا محاصيل ولايتي عين الدفلى وغليزان. وأضاف المسؤول أن الضغط المسجل على وحدة التحويل “مرده إلى وفرة الإنتاج المبكر لمحصول الطماطم الصناعية الذي فاق كل التوقعات نظرا لاستعمال تقنيات التقطير والتسميد وملاءمة الظروف المناخية” فيما تعمل المصالح الفلاحية على تنظيم عملية جني المحصول واحصاء الخسائر المصرح بها من الفلاحين كما أشار السيد بلعيد. واستنادا لرئيس المصلحة التجارية الصادق مريم خرافة قام مصنع التحويل الخاص بالرفع من القدرات التحويلية عبر انشاء وحدة جديدة مما سمح باستقبال 1300 طن في اليوم علما أن المصنع تعاقد مع 198 فلاح من ولايات الشلف عين الدفلى وغليزان. وأضاف نفس المصدر أنه وفي ظل طوابير الانتظار وكساد المنتوج فقد تم تسطير برنامج خاص يمكن جميع الفلاحين من جني محصولهم وفقا للقدرات التحويلية للمصنع حيث اتفق الطرفان على جني 12 قنطارا عن كل هكتار في اليوم. من جهتهم، أعرب جل الفلاحين الذين التقتهم وأج أمام طوابير الانتظار عن استيائهم من حجم الخسائر التي تقارب حسبهم 60 في المئة من المحاصيل التي لم يتم جنيها فضلا عن طوابير الانتظار خاصة بالنسبة لأصحاب الشاحنات الكبيرة التي تنتظر مدة 48 ساعة وهي فترة كافية لفساد الطماطم في ظل ارتفاع درجات الحرارة مما أدى إلى رمي كميات كبيرة في الأودية.

رابط مختصر
2017-08-12T15:06:47+00:00
2017-08-12T15:06:47+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب