134 ألف “أستاذ” على أعصابهم

آخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 10:04 مساءً
134 ألف “أستاذ” على أعصابهم

بعد أن كان من المفروض أن يتم الإعلان عنها بداية من يوم أمس، تم تأجيل الإعلان عن نتائج الإمتحان الشفهي لأزيد من 134 ألف أستاذ ناجح في الإمتحان الكتابي يوم 29 جوان الفارط، إلى غاية اليوم، فيما عرف موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات توقف بسبب تدفق كبير من طرف الزوار والممتحنين للإطلاع على نتائجهم.

ومن المقرر أن يتم بداية من اليوم الإعلان عن نتائج الأساتذة الجدد في الطورين المتوسط والثانوي، لـ 134.192 أستاذ ناجح في الإمتحان الكتابي لمسابقة التوظيف لسنة 2017، لتختار وزارة التربية الوطنية ما عدده 10 آلاف أستاذ الأوائل حسب المعدل، بعد أن تم تأجيل التاريخ المعلن عنه سابقا من طرف مصالح وزارة التربية الوطنية، وأوضح المكلف بالإعلام على مستوى نقابة عمال التربية المنضوية تحت لواء “سناباب”، لـ “الصوت الآخر”، أن نتائج الأساتذة ستكون على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا من نهار اليوم، ليتسنى الناجحين في الإمتحان الكتابي من الإطلاع على معدلاتهم النهائية. وعرف موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات توقفا بسبب التوافد الكبير للزوار ولم يتمكن الأساتذة الممتحنين من الولوج إليه منذ الساعات الأولى من يوم أمس.

انطلاق التكوين يوم 19 أوت وتنصيب 10 آلاف أستاذ يوم 4 سبتمبر

ويباشر 10009 أستاذ في الطورين المتوسط والثانوي من 19 إلى غاية 31 أوت في الدورة التكوينية التي فرضتها وزارة التربية الوطنية هذه السنة، كمرحلة إجبارية على جميع المعنيين قبل تنصيبهم يوم 4 سبتمبر المقبل، ويستفيد الأساتذة من التربص يدرسون خلاله مواد تهمهم وتساعدهم في مسارهم المهني، ومنها التشريع المدرسي، النظام التربوي الجزائري والمناهج التعليمية، علم النفس التربوي، تعليمية المادة والوساطة المدرسية، ويجري التربص قبل التعيين ويتحصل الأساتذة بعد انتهاء الدورة من شهادة تثبت تكوينه.

ويعتبر التكوين من بين محتويات الحقيبة البيداغوجية التي سترافق الأساتذة الناجحين في المسابقة، والتي تعد بمثابة مورد بيداغوجي هام،  إلى جانب المنهج التربوي ودليل تفسير المنهج والكتاب المدرسي ودليل مرافقة المعلم والتي لم تكن موجودة من قبل حيث تم انجازها بهدف تحقيق انسجام وتسهيل عملية التدريس عند الأساتذة خصوصا المبتدئين منهم. وتعتبر هذه الحقيبة نتاج عمل مفتشين وتعد قفزة نوعية في المجال حيث  لم تكن موجودة في السابق سوى الخطاب البيداغوجي، ليتم تحويلها إلى الممارسة التطبيقية لإيصال المعارف إلى التلميذ من خلال أستاذ مكون تكوينا جيدا.

أزيد من 124 ألف أستاذ احتياطي إلى غاية المسابقة المقبلة

تعتمد وزارة التربية الوطنية ككل سنة على القوائم الإحتياطية على المستوى الوطني والمحلي، تلجأ إليها وفقا لاحتياجات القطاع على مدار السنة الدراسية، ويبلغ عدد الإحتياطيين للسنة الدراسية 2017-2018 أزيد من 124 ألف أستاذ، يوظفون كمستخلفين في حال تسجيل أي عطل مرضية أو كأساتذة مرسمين تحسبا للإحالات على التقاعد، ويتم التوقف عنها إلى غاية فتح مسابقة جديدة في قطاع التربية.

إقصاء لكل أستاذ غائب عن الدورة التكوينية واستخلافه بالإحتياطيين

وشددت بن غبريط على ضرورة حضور الناجحين في الامتحانين الكتابي والشفهي الدورة التكوينية التي تعتمد على التنقيط، من 19 إلى 31 أوت، معلنة عن إقصاء كل مترشح غائب، وفصله عن منصبه. ولا ينحصر التكوين فقط على سلك الأساتذة، حيث يتم إخضاع جميع أسلاك التربية وموظفي القطاع انطلاقا من الحجاب إلى مدير المؤسسة التعليمية للتكوين، وتستعد الوزارة تنظيم استراتيجية وطنية حول التقييم البيداغوجي بداية الدخول المقبل ومنها تنظيم مخطط وطني للتعلمات وللامتحانات، وسيتم التركيز على عملية جوهرية للتوجيه إلى مدرسة نوعية والتي تتمثل في التكوين لكل المؤطرين وأفراد الجماعة التربوية، وتكون الانطلاقة بداية من شهر أوت المقبل بالنسبة للأساتذة الجدد الناجحين في مسابقة التوظيف ليوم 29 جوان 2017، وينطلق التكوين عن طريق فيديوهات ترتكز على جانب السلوكات والقيم خاصة، لتكوين معاملة جيدة وانضباط ما بين الأستاذ والتلميذ والوقاية من العنف في الجانب المدرسي التي ستأخذ جانب ملموس.

ومن بين 134192 ناجح في الإمتحان الكتابي بنسبة 30.13 بالمئة موزعين على الطورين المتوسط بـ 5250 أستاذ و4759 في الطور الثانوي. يتم انتقاء الأساتذة الجدد حسب المعدلات المحصل عليها خلال الإمتحان الشفهي، ترتيبا تنازليا، بمراعاة التخصصات واحتياجات كل مؤسسة تعليمية لكل ولاية تعتمد الوزارة على عدد لا يتجاوز 10009 أستاذ فقط.

سهيلة ديال

رابط مختصر
2017-08-09T22:04:14+00:00
2017-08-09T22:04:14+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد