إطلاق حملة إنسانية خيرية لإغاثة مسلمي الروهينغا

آخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 4:12 مساءً
إطلاق حملة إنسانية خيرية  لإغاثة مسلمي الروهينغا
سامية ع

أعلن مسؤولون جمعية الإرشاد عبر موقعهم الالكتروني أنهم يستعدون لإرسال مساعدات إنسانية إلى سكان منطقة الروهينغا وذلك لمد يد العون لهم بعد الاضطهاد الذي عانوا منه في الفترة الأخيرة، وهذا تحت إشراف هيئة الإغاثة الجزائرية التابعة للجمعية. في إطار مبادرات المجتمعية الخيرية والإنسانية التي تنتهجها “جمعية الإرشاد” حيث قامت مؤخرا بالعديد من النشاطات لفائدة المعوزين والمحتاجين، انطلقت الآن في جمع المساعدات وذالك بتكليف هيئة الإغاثة الجزائرية التابعة لها لتحضير قافلة إغاثية إنسانية ثانية مطلع شهر أكتوبر القادم لتوجيهها إلى المضطهدين من مسلمي الروهينغا الذين يعانون من الإبادة الجماعية من طرف جيش ميانمار، وهذا بعد القافلة الأولى التي تمت في شهر مارس 2017 التي استفاد منها حوالي 5 آلاف شخص داخل ولاية اراكان (راخين) وقدرت كلفته حوالي 30الف دولار، وتأتي هذه المساعدات تعبيرا عن تضامن الشعب الجزائري مع هذه الأقلية المغلوب عليها، وتأكيد على أن الأمة الإسلامية يد واحدة مهما تباعدت الأمكنة والأزمنة، كما يدعون إلى هبة تضامنية كبرى لتقديم المساعدة والتعبير عن التآزر الإسلامي بين الشعوب. ولإنجاح هذه العملية يدعوا أعضاء الجمعية كافة الجهات الرسمية والمؤسسات العمومية والخاصة وحتى الصغرى منها، وأهل الخير والمحسنين وكل من يستطيع المساعدة ولول بقليل لمد يد العون للمسلمين الذين هم في أمس الحاجة لمزيد من المساعدات، ويرجون مساهمة كل الإطراف لإنقاذ هذه الفئة القليلة من المسلمين الذين يعانون الويلات في صمت خلال الآونة الأخيرة، وتستقبل هيئة الإغاثة التبرعات بمقرها الوطني المتواجد بـ 139 حي سيدي مبارك بئر خادم – الجزائر العاصمة، أو عبر مقرات فروعها على مستوى الولايات الوطن، أو عن طريق رقم الحساب البريدي الآتي : ccp: 21001592 clé 34

رابط مختصر
2017-09-11T16:12:58+00:00
2017-09-11T16:12:58+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب