“الأفسيــــو” يزكـــــي مخطــــط عمــــل الحكومــــة

آخر تحديث : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 7:06 مساءً
“الأفسيــــو” يزكـــــي مخطــــط عمــــل الحكومــــة
ع.حنو

عقد علي حداد، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات “الأفسيو” أمس، الممثل حاليا كأكبر تكتل لرجال المال والأعمال بالجزائر، لقاءً مع المجلس التنفيذي للتنظيم، بمعية ممثلي الولايات ورؤساء اللجان، من أجل التطرق إلى القضايا الراهنة ذات الصلة بالاقتصاد الوطني، حيث تم توسيع اللقاء إلى اجتماع يضم أعضاء مجلس “كوس”، وممثلي الولايات، وكذا ورؤساء اللجان، حيث تخلله برنامج أعمال ثري من حيث التدخلات والنقاشات البناءة، التي من شأنها إعطاء دفع قوي للصناعة المحلية، وكذا للاقتصاد الوطني بشكل شامل. واتسم اللقاء المنعقد أمس، وشمل معظم المنتمين للمنتدى من صناعيين ورجال أعمال ومقاولين، بدعم وتزكية كل من المجلس التنفيذي لمنتدى رؤساء المؤسسات “الأفسيو”، بمعية مجلس “كوس”، ومجموع ممثلي الولايات للأفسيو” لمخطط عمل الحكومة الأخير، الذي صدر بتوجيهات من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، خلال اجتماع مجلس الوزراء مؤخرا. وبالمناسبة، دعا علي حداد، رئيس منتدى “الأفسيو” خلال كلمته الافتتاحية، الحضور من أعضاء التنظيم، إلى ضرورة التعبئة الشديدة، والاستعداد للعمل جنبا إلى جنب مع السلطات العمومية، بتطبيق الإصلاحات المبرمجة في القطاع الصناعي والإنتاجي المبرمجة في مخطط الحكومة، من أجل مواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد”. وتضمن مخطط عمل الحكومة الذي سيعرضه الوزير الأول أحمد أويحيى أمام نواب المجلس الشعبي الوطني، الأحد المقبل، العديد من الإجراءات والتدابير التي تمس العديد من المحاور والقطاعات في تسيير شؤون الدولة، حيث اشتمل على تدابير لتحسين الأداء والتسيير الإداري والقانوني، إضافة إلى إجراءات تمس قطاعات الصحة والتربية والعدالة، والميدان الإعلامي والمهني والاجتماعي. وبالحديث عن المجال الاقتصادي والاجتماعي، تضمن المخطط إجراءات ترمي إلى تحسين أنظمة الصحة والتضامن الاجتماعي، تعزيز النظام الوطني للتقاعد، وخلق مناصب الشغل، وذلك من خلال توسيع قاعدة الاشتراك في النظام الوطني للضمان الاجتماعي التي “ستصل إلى 3 ملايين منخرط قريبا”. وسيكون ذلك عبر “وضع السند القانوني والتنظيمي الذي يدمج أشكال العمل الجديدة للاقتصاد الرقمي، والأشخاص العاملين في القطاع غير الرسمي، وأولئك الذين لا يشتغلون، وكذا عمال الميدان الفلاحي”. وفضلا عن ذلك، يقترح المخطط تبسيط الجهاز الحالي في المساعدة على الاندماج المهني، ومواصلة برنامج عصرنة وتعزيز الخدمة العمومية للتشغيل، بهدف الوصول إلى تنصيب 400 ألف طالب شغل عن طريق الوكالة الوطنية للتشغيل”. هذا، وتعتزم الحكومة أيضا ضمان استمرار تدعيم مردود أجهزة إحداث المؤسسات الصغيرة من طرف الشباب، حيث ستمول الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب 000 23 مشروع في كل سنة  من السنتين الماليتين 2018 و2019، مع استحداث نحو 150000منصب شغل في السنة.

رابط مختصر
2017-09-13T19:06:31+00:00
2017-09-13T19:06:31+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب