مكتتبــــــــــو “عــــــدل 1” يقطعـــــون الطريـــــق السيار احتجـــــاجا على تأخر تسلـــــم سكناتهـــــم

آخر تحديث : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 7:02 مساءً
مكتتبــــــــــو “عــــــدل 1” يقطعـــــون الطريـــــق السيار احتجـــــاجا على تأخر تسلـــــم سكناتهـــــم
ف.قردوف

قطع العشرات من مكتتبي برنامج “عدل 1″ صباح أمس، الطريق السريع الاجتنابي الرابط بين بن عكنون والدار البيضاء بالعاصمة والمحاذي للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره على مستوى سعيد حمدين، احتجاجا على التأخير الحاصل في تسليم سكناتهم، ما تسبب في اختناق مروري وعرقلة حركة سير المركبات لفترة قبل أن تتدخل مصالح الأمن لإبعاد المحتجين وإعادة الحركة إلى طبيعتها.وتجمع المستفيدون من موقع 1500 وحدة سكنية بالزعاترية بالعاصمة، أمام مقر الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره للتعبير عن غضبهم من التأخر في إنجاز سكناتهم وتسلمها بعد أن فاقت مدة انتظارهم 16 سنة، لينتقلوا بعد ذلك إلى الطريق السريع المحاذي لمقر الوكالة ويشكلون جدارا بشريا أمام حركة السير كإحدى سبل تصعيد حدة الاحتجاج. وتسبب قطع المحتجين للطريق السيار في ازدحام مروري خانق، الأمر الذي أثار استهجان المواطنين، معبرين عن سخطهم من لجوء المحتجين إلى مثل هذه الخطوة التي عرقلوا بها أعمال مواطنين آخرين من عمال ومرضى وغيرهم، معتبرين إياها طريقة غير حضارية للتعبير عن انشغلاتهم وأنه كان الأجدر بهم التجمع أمام باب الوكالة أو البلدية وحتى الولاية بدل من قطع طريق ينقل الآلاف من المسافرين والمرضى والعمال القادمين من مختلف ولايات الوطن. وفي هذا السياق أوضح عبد الحميد بوداود، رئيس المجمع الجزائري لخبراء البناء والمهندسين المعماريين، في تصريح لـ«الصوت الآخر” أن وتيرة إنجاز السكنات متأخرة جدا خاصة في الظروف المالية الصعبة التي تعلن عنها الحكومة في كل مرة، مشيرا إلى أن وتيرة الإنجاز هذه السنة لن تتجاوز 10 بالمائة. واعتبر بوداود احتجاجات ومسيرات المواطنين في كل مرة تنديدا بالتأخر الحاصل في تسلم سكناتهم هو نتيجة لوعود الدولة التي لم تف بها، حيث تعلن دوما عن مواعيد لتسليم السكنات بالرغم من أن الأشغال متأخرة جدا وهو ما يفجر غضب المستفيدين، داعيا الحكومة في هذا الصدد إلى مصارحة الجزائريين بدل إعطائهم وعودا، مشيرا إلى أن الدولة تعلم أن الشعب لديه احتياج للسكن. وعاش المكتتبون في وكالة عدل ليلة سوداء بسبب تصريحات وزير السكن التي خلقت البلبلة خاصة في مسساءلة تحويل صغة السكن من الإيجاري إلى السكن التروقوي المدعم، حيث تخيل الكثيرون أن حلم السكن لن يتحقق بسبب الأزمة المالية التي تعيشها الجزائر. وتزامن هذا كله أيضا مع خبر إقالة المدير العام لوكالة “عدل” من منصبه وتعويضه بأحد إطارات وزارة السكن وهو ما دفع وزارة السكن إلى نفي الخبر دون أن تخرج البلبلة من بال كثير من المستفيدين.

رابط مختصر
2017-09-13T19:02:16+00:00
2017-09-13T19:02:16+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب