هل استهدف اعتداء إرهابي آخر مقر أمن البركي بوهران؟

آخر تحديث : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 6:19 مساءً
هل استهدف اعتداء إرهابي آخر مقر أمن البركي بوهران؟
ب/محمد

أخذ الحديث عن الاعتداءات المشتبه في أنها إرهابية المستهدفة لمقرات أمنية بوهران، أبعادا خطيرة إلى درجة التهويل بعد الشائعات عن حوادث أعقبت محاولة الاعتداء على مقر أمن قديل، كما أكدته مصادر أمنية بالمديرية الولائية للأمن الوطني، مثلما تم تداوله أمس من تهويل على أن مقر الأمن الحضري بحي البركي بوهران، هو الآخر استهدفه هجوم قد يكون من إرهابيين ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء. وفتحت التعزيزات الأمنية المشددة على مقرات الأمن، والقنصليات وغيرها من المرافق العمومية الحساسة كمقر ولاية وهران، المجال أمام الأبواق لتأويل أي حادث يقع على غرار ما حدث أمس بالبركي، إثر ظهور تحرك غير عادي للشرطة التي احتاطت لتقرب أشخاص ليلا من مقر الأمن، حيث تم التداول على انه يمكن أن يكون عملا مشبوها مرتبطا بالجماعات الإرهابية، حيث تحفظت الشرطة في توضيح ما يقع أمام مقراتها فاتحة المجال للشائعات، فقد احتاطت عناصر الأمن لحماية المقرات الحضرية، بتعزيز اليقظة والتدخل في حال أي عمل مشبوه. في السياق، لم تحدد مديرية الأمن الولائي بوهران، إلى غاية أمس ملابسات الحادث الذي وقع على مستوى مقر الأمن الحضري الأول بمنطقة الحمار الواقعة بقديل، بعد أن اكتنفه الغموض عقب إطلاق عيارات نارية من المقر على أحد الأشخاص الذي فر على متن سيارة ، غير أن التحقيقات الأمنية متواصلة لتحديد إذا كان الأمر يتعلق بعملية تمويهية قامت بها شبكات ترويج المخدرات أو سرقة السيارات، عملت على أن تشغل الأمن من تقرب شخص أمام المقر لاذ بالفرار أم أنها عملية إرهابية كانت ستستهدف الشرطة، وهو ما لم تؤكده المديرية لحد الآن بعد أن تفاجأت في بيان أصدرته عقب تداول وسائل إعلام إلكترونية أن والي وهران مولود شريفي، أعلن عن تصدي أعوان الأمن لمحاولة اعتداء “قد تكون إرهابية” بمقر الأمن لقديل. الوالي كان يومها في زيارة عمل وتفقد بقديل من الثامنة صباحا إلى الخامسة مساء، وزار مقر الأمن الحضري الثاني، حيث قام بتكريم ثلاثة شرطيين، وهو ما كان من نص البيان التوضيحي لمديرية الأمن الولائي التي فندت تصريح الوالي عن أي حادث يشتبه في أنه إرهابي، بالصوت والصورة، مكتفية بأنه كرم الشرطيين عرفانا وتقديرا منه ليقظتهم، واحترافيتهم المسجلة من خلال تدخلهم الفوري والصارم بتاريخ يوم الأربعاء في ساعة متأخرة من الليل، تجاه تحركات مشبوهة أمام المقر المذكور – الأمن الحضري الحمار – العاملين به وأنه من خلال هذا التكريم عبر الوالي، عن اعترافه وتقديره للمجهودات الجبارة التي تقوم بها مصالح الشرطة إلى جانب الأسلاك الأمنية الأخرى في مقدمتها الجيش الوطني الشعبي، لحماية المواطنين في أنفسهم، وممتلكاتهم ومجابهة كل أشكال الجريمة.

رابط مختصر
2017-09-13T18:19:30+00:00
2017-09-13T18:19:30+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب