ابرام اتفاقية بين الهيئة العربية للمسرح و المسرح التونسي و استعدادات هامة للدورة العاشرة لمهرجان المسرح بتونس

آخر تحديث : الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 11:41 صباحًا
ابرام اتفاقية بين الهيئة العربية للمسرح و المسرح التونسي و استعدادات هامة للدورة العاشرة لمهرجان المسرح بتونس

انعقدت مساء الخميس 12 أكتوبر 2017 ندوة صحفية بمقر وزارة الشؤون الثقافية بإشراف وزير الثقافة محمد زين العابدين حول الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي والتي ستنتظم على امتداد ستة أيام ابتداء من 06 إلى 10جانفي من سنة 2018 . هذه المصافحة التي ازدانت بها الساحة الثقافية في تونس و المتمثلة في ابرام اتفاقية بين الهيئة العربية للمسرح و المسرح التونسي تعتبر اعترافا للمسرح التونسي بعراقته و أهمية دوره في إحياء المسرح و الحياة الثقافية بشكل عام, وهو ما أشار إليه الأمين العام للهيئة العربية للمسرح والذي أشاد بثراء المخزون المسرحي التونسي و تميزه كما و نوعا ,مؤكدا في الان ذاته على أن اختيار تونس لتكون شريكا فاعلا في هذا المجال لم يكن من قبيل الصدفة بل كان اختيارا مقصودا و موجها للمسرحيين التونسيين ليدلوا بدلوهم و يرووا ركح المسرح العربي الذي أوشك على الجفاف بسبب الفوضى التي عمت كل ركن فيه و الأيادي الخبيثة التي تسللت خلسة محاولة إطفاء شموع العطاء التي كانت تضيء مدارج عشاق المسرح بهدف اقصائه من المشهد الثاني ناسية أو متناسية أن المسرح هو العمود الفقري للحياة الثقافية الذي بفضله يبدع المسرحيون و هم منتصبي القامة لا تعرف قلوبهم الحالمة للإعوجاج عنوانا. و في السياق ذاته, أكد وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين على أن تونس ستلتزم من خلال هذه الاتفاقية بالاحتضان و التكوين والتربصات والتنشئة علاوة على حفلي الافتتاح و الاختتام للدورة المقبلة . و فيما يتعلق بالمركز الثقافي بمدينة الحمامات أعلن محمد زين العابدين أنه سيتم تحويل المركز في صبغته و توجيهه إلى بيت للمسرحيين و مركز وطني. كما جرت العادة فإن رسالة اليوم العربي للمسرح في الدورة المقبلة ستكون الرسالة الحادية عشرة و سيلقيها المؤلف و المخرج السوري فرحان بلبل كما سيتم تكريم عدد كبير من المسرحيين من خلال تقديم أيقونة لكل مسرحي علاوة على مبلغ يتم تحديده من قبل الهيئة. و قد بين إسماعيل عبد الله ان العروض التي تتقدم للمشاركة في المهرجان تتراوح بين 300و400 عرض مسرحي و سيتم اختيار العروض وفق مقاييس موجودة في استمارة المهرجان, مشيرا إلى انه في تونس سيكون هناك تجاوز قليل على مستوى عدد العروض نظرا لثراء الانتاج التونسي و أهميته. كما سيتم تاثيث فعاليات المهرجان بمؤتمر فكري يتم من خلاله طرح مقترحات فكرية حقيقية تتم دراستها لاحقا علاوة على وجود عدد من الورش المسرحية لفائدة فئة معينة وهو ما دأبت الهيئة على تنظيمه كل عام و سيكون هناك خمس كتب متعلقة بالمسرح التونسي و مجلة للمسرح العربي بالإضافة إلى نشرة يومية تضم 24صفحة تتضمن كل ماهو نقد و توثيق . كما أعلن إسماعيل عبد الله عن تنظيم مؤتمر صحفي و إصدار موسوعة ذاكرة أيام قرطاج المسرحية.

كتبت من تونس : منال بوهاني

رابط مختصر
2017-10-18T11:41:09+00:00
2017-10-18T11:41:09+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد فيطس