الحبس لكهل أوهم مواطنين بشراء شقق بمستودعات بمبالغ زهيدة وسلبهم أموالهم

آخر تحديث : الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 5:04 مساءً
الحبس لكهل أوهم مواطنين بشراء شقق بمستودعات بمبالغ زهيدة وسلبهم أموالهم
حنان.م

عالجت محكمة الشراڤة، ملف قضية النصب والاحتيال، تورط فيها كهل يبلغ العقد الخامس من العمر، ادعى أنه سائق الوالي المنتدب لبوزريعة، وأوهم مواطنين بمساعدتهم في شراء شقق بمستودعات على مستوى العاصمة بمبالغ زهيدة، وسلبهم أموالهم. ملابسات القضية، انطلقت بناء على تلقي مصالح الأمن على مستوى العاصمة لعدة شكاوى من قبل مواطنين، تفيد بتعرضهم لعملية نصب واحتيال من قبل شخص، ادعى أنه سائق الوالي المنتدب لبوزريعة، حيث عرض عليهم شراء شقق بمستودعات على مستوى العاصمة بمبالغ زهيدة، الأمر الذي جعل الضحايا يثقون به، حيث سلموه ملفات إدارية كاملة ومبالغ مالية متفاوتة، ليسلبهم أموالهم ويختفي عن الأنظار، إثرها تفطن الضحايا أنهم وقعوا ضحية نصب من قبل المتهم المحتال، ليقرروا مقاضاته بجنحة النصب والاحتيال. وانطلاقا من هذه المعلومات باشرت مصالح الأمن تحقيقاتها في القضية وتمكنت من التوصل إلى المشتبه فيه، الذي تم توقيفه، كما أسفرت عملية تفتيش مسكنه عن حجز 6 ملفات خاصة بضحايا اخرين ومبالغ مالية. وخلال جلسة المحاكمة اعترف المتهم بالجرم المنسوب إليه، مؤكدا أن ظروفه الصحية أجبرته على النصب وسلب الضحايا أموالهم حتى يتسنى له العلاج والخضوع لعملية جراحية، ليلتمس من الضحايا مسامحته، وإفادته بأوسع ظروف التخفيف. من جهته صرح الضحيتان اللذان حضرا جلسة المحاكمة أن المتهم أوهمهما بالحصول على شقق طلب منه الوالي منحها للمواطنين غير المستفيدين من سكنات، مشيرين إلى أنهما راحا ضحية الثقة العمياء بالمتهم، الذي اختفى عن الأنظار بمجرد تسلمه للمبالغ المالية. وعلى أساس ما تقدم من حقائق، طالب وكيل الجمهورية توقيع عقوبة الحبس لمدة 6 أشهر وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دج، في حق المتهم الذي أدين بنفس العقوبة.

رابط مختصر
2017-10-16T17:04:13+00:00
2017-10-16T17:04:13+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب