“كناباست” المسيلة في يوم احتجاجي بالمؤسسات التربوية

آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 5:21 مساءً
“كناباست” المسيلة في يوم احتجاجي بالمؤسسات التربوية
ب اميرة

دخل، أمس الأساتذة والعمال المنضوون تحت لواء المجلس الوطني المستقل لمستخدمي القطاع ثلاثي الأطوار “كناباست” لولاية المسيلة، في يوم احتجاجي على مستوى العديد من المؤسسات التربوية، أعلنوا عنه مسبقا خلال انعقاد مجلسهم الولائي ليوم 7 أكتوبر الماضي، حيث درسوا مختلف المستجدات الولائية والوطنية بقطاعهم وأطلعوا على تقارير المؤسسات الحاضرة في هذا الاجتماع وأصدروا بيانا ذكروا فيه بالفوضى وعدم الاستقرار الملاحظ في بداية هذا الدخول المدرسي الجديد خاصة فيما يتعلق بالتقليصات واللاعدل – على حد وصفهم – في توزيع المناسب بسبب تغيير الخريطة المدرسية، مما نتج عنه احتجاجات وإضرابات مفتوحة، إلى جانب الاعتماد على الحلول الترقيعية وبدون دراسة لمشكل التأطير، فضلا عن وضعيات تحت التصرف غير مبررة بحسبهم للإداريين والمشرفين والعمال المهنيين. كما طالبوا وبإلحاح من مدير التربية دراسة المطالب المرفوعة في البيان السابق مع بداية الدخول المدرسي خاصة منها تطهير مديرية التربية ومجددين طلبهم بمراجعة التقليصات في بعض المواد التي مست العديد من المؤسسات التربوية بالولاية. ومن المنتظر ان يلتقي أعضاء هذا التنظيم النقابي مجددا مع مدير التربية بعد هذا الاحتجاج ومنه بإعادة تجديد مطالبهم، علما أنه سبق في بيانهم الأول والذي تزامن مع بداية الدخول المدرسي أن منحوا مهلة حددوها بشهر أمام مدير التربية لتلبية هذه المطالب. بعد أزيد من شهر عن الدخول المدرسي بالمسيلة أجواء الاحتجاجات والإضرابات لا تزال قائمة لم يختلف الموسم الدراسي الجديد بولاية المسيلة عن سابقه من خلال تسجيل سلسلة من الاحتجاجات والإضراب لعديد من المؤسسات التربوية خاصة على مستوى جنوب الولاية نظمها الأساتذة بسبب التقليص في المناصب التربوية وكذا النقص في التأطير الإداري، إلى جانب أولياء التلاميذ احتجاجا على نقص بعض الهياكل، وطرد أبناء البعض منهم، وحتى من منع أبناءه من الالتحاق بالمدرسة بسبب منحة التمدرس، فضلا عن احتجاج احد التنظيمات النقابية لرفع مطالبهم إلى المسؤول الأول عن القطاع بالولاية. الاحتجاجات والإضرابات هذه التي مست عديد المؤسسات التربوية والمتقطعة خلال الشهر الأول من هذا الدخول المدرسي، خاصة على مستوى الثانويات والمتوسطات بالجهة الجنوبية آخرها أمس الأربعاء، إذ قام الأساتذة والعمال المنضوون تحت لواء التنظيم النقابي “كناباست” بيوم احتجاجي جددوا فيه مطالبهم التي رفعوها في وقت سابق لمدير التربية وقبلها على مستوى قرابة 15 ثانوية وأكثر من 10 متوسطات ومدارس ابتدائية منها من يحتج على التقليص في المناصب التربوية وفي بعض المواد عبر عديد المؤسسات وفي مقدمتهم ثانويات ومتوسطات ببلدية بوسعادة، حيث توقفت الدراسة لأيام على غرار ثانويات محمد بوضياف، اول نوفمبر، طريق الجزائر عبدالرحمان الديسي وثانوية زيري بن مناد بسبب التوقيف التحفظي لناظر الثانوية الذي رفض وقتها التكليف بمهمة كمدير لثانوية، وكذا ثانوية مصطفى بن بوالعيد ببلدية المعاضيد التي توقفت بها الدراسة لأيام عديدة بسبب غلق المؤسسة من طرف اولياء التلاميذ المرفوضين، واحتجاج بثانويات ومتوسطات اخرى عبر عدد من البلديات بالولاية لنفس الأسباب أو اسباب اخرى متعلقة بالاكتظاظ، الغيابات المتكررة للطاقم التربوي ببعض المدارس، وضع الممهلات والمطالبة بالتجهيزات وفتح المطاعم. وشكل اليوم الثالث من شهر اكتوبر الحالي على سبيل الذكر أكبر موجة من الاحتجاجات خاصة على مستوى ثانويات ببلديات سيدي عامر، محمد بوضياف، جبل امساعد المعاضيد وبوسعادة ومتوسطة عزالدين بلحاج ببلدية سليم أين توقفت الدراسة بها بسبب احتجاج الأساتذة على التقليص في المناصب التربوية ومن طرف التلاميذ المرفوضين من إعادة الدراسة وحركت مديرية التربية ومسؤولها للاتصال بهذه المؤسسات لدراسة الوضعية ومحاولة لإقناع الأساتذة بان التقليص يدخل ضمن معايير إعداد الخريطة التربوية وعدم فتح مناصب جديدة، ليبقى الوضع يسوده عدم الاستقراء نتيجة هذه الاحتجاجات والإضرابات التي لا يخلو يوم من ايام الأسبوع من حدوثها.

رابط مختصر
2017-10-11T17:21:39+00:00
2017-10-11T17:21:39+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب