وزير الفلاحة يؤكد:120 اتفاقية عمل وشراكة بين مستثمرين جزائريين وأجانب في القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية

آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 5:16 مساءً
وزير الفلاحة يؤكد:120 اتفاقية عمل وشراكة بين مستثمرين جزائريين وأجانب في القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية
ع.حنو

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزڤي، سعي الحكومة جاهدة لدعم ومرافقة المشاريع الاستثمارية المتمحورة حول القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية، وتربية المواشي، بما تضمنه مخطط عمل الحكومة الأخير، الذي أولى أهمية بالغة لتعزيز وترقية المنتج الوطني من أجل الخروج من تبعية الاستيراد، تزامنا مع تراجع العائدات جراء تذبذب أسعار النفط بالأسواق، مسجلا “إبرام 120 اتفاقية تعاون وشراكة بين متعاملين ومستثمرين محليين ونظرائهم الأجانب، في قطاع الصناعات الغذائية والفلاحية”.وذكر الوزير خلال جولة ميدانية للمعرض الدولي لتربية المواشي والعتاد الفلاحي والصناعات الغذائية بقصر المعارض “صافكس” بالعاصمة أمس، أن “مثل تلك المناسبات هي فرص حقيقية لتقريب الخبرات وتبادل التجارب والاستفادة منها فيما بين المستثمرين المحليين ونظرائهم الأجانب، الذين يتمتعون بخبرة وتكنولوجيا عالية في مجال الإنتاج الفلاحي والصناعات الغذائية، مشيرا إلى تسجيل 120 اتفاقية عمل وشراكة بين الطرفين، مما يؤكد حرص المستثمرين الجزائريين، وبدعم ومرافقة من الحكومة، إلى تنمية وتطوير القطاع الفلاحي بالبلاد، على اعتبار أنه يمثل عصب اقتصاديات جميع دول العالم، ومن خلالها الدفع قدما بالاقتصاد الوطني بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي في توفير واستهلاك المنتجات الفلاحية والغذائية المحلية، بما يكفل من خلالها تحقيق الأمن الغذائي”. ودعا الوزير خلال زيارته أجنحة العارضين للمنتجات الفلاحية وتربية المواشي، إلى ضرورة التفكير مليا في التوجه نحو الإنتاج المحلي لمختلف العتاد والتجهيزات المستخدم في القطاع الفلاحي، عوض البقاء رهينا للاستيراد، تماشيا مع مخطط الحكومة الرامي أساسا إلى تقليص فاتورة الواردات من مختلف السلع والتجهيزات لمجابهة تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ سنوات عديدة، قائلا لمستثمر في مجال المذابح “الدولة ترافق جميع النشاطات ذات القيمة المضافة بالنسبة للاقتصاد الوطني، وتوفر لهم تسهيلات مغرية خلال مباشرة عمليات الإنتاج، وعلينا جميعا العمل على ترقية وتطوير قطاع الصناعات الفلاحية والغذائية، وتشجيع الصناعات التحويلية، داعيا إلى التحول للاستثمارات في الولايات الداخلية على غرار الجلفة للحصول على عقارات صناعية وفلاحية هامة، تساعدهم في عملية توسيع المشاريع وتعزيز وتيرة الإنتاج، بما يكفل تقديم قيمة مضافة بالنسبة للاقتصاد الوطني”.ووقف الوزير مطولا عند جناح مجمع “بالي” لإنتاج الدواجن والبيض، وتلقى شروحات من الرئيس المدير العام للمجموعة، حول جودة منتجات الشركة واكتساحها الأسواق الخليجية، وتطلعها لدخول السوق النيجيرية والأوروبية قريبا، قدرة إنتاجها المقدرة بـ410 ألف بيضة يوميا، وتحديها بلوغ سقف مليون بيضة يوميا بعد شهر جوان المقبل، معلقا على المشروع بأنه “نموذج يحتذى به في مجال الصناعات الغذائية والفلاحية، وأن ذلك ما تتطلع الحكومة من خلال برمجها لتحقيقه في غضون الفترات القادمة، بدعمها ومرافقتها لمثل تلك المشاريع التي تدخل ضمن صدارة أولوياتها”. وقال الوزير إن “تدفق الإنتاج الفلاحي والغذائي بغزارة، ورقة رابحة بالنسبة للاقتصاد الوطني، بحيث يتعين على المستثمرين توفير أفصل السبل للحفظ والتبريد، التكييف، ومن ثم التصدير إلى الخارج وفق معايير جودة وسلامة عالية”.  أرجع وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزڤي، ارتفاع أسعار الخضر والفواكه خلال الأسابيع الأخيرة، لتصل لأرقام خيالية، إلى “فترة الصيف التي تشهد فيه إنتاج الخضر والفواكه ذروتها، لكن مع انتهاء الموسم خلال فترة 15 يوما الأخيرة، ترتفع الأسعار نظرا لتراجع حجم المحاصيل الفلاحية، لتعود بعدها إلى الاستقرار مجددا في نطاقها المعقول، بعد موازنة طلبات السوق مع حجم العرض”. في هذا الإطار، أشار الوزير خلال جولة قادته للمعرض الدولي لتربية المواشي، العتاد الفلاحي والصناعات الغذائية بقصر المعارض “صافكس” بالعاصمة أمس، إن “الصناعات الفلاحية والغذائية الوطنية تغطي ما نسبته 80 بالمائة من الطلب الداخلي للاستهلاك”، فيما تبقى نسبة 20 بالمائة الباقية متأتية أساسا من قطاع الواردات، من خلال استيراد كثير من المواد الغذائية الأساسية، والتي تأتي ضمن الطليعة “الحبوب” بمختلف أنواعها، بعدما سجلت البلاد عجزا واضحا في تغطية الطلب الداخلي الهام مقارنة بالعرض الشحيح، هو ما جعلها تفتح الأبواب واسعا للاستيراد، بغية تشتيت أي عمليات من شأنها خلق الندرة.

رابط مختصر
2017-10-11T17:16:04+00:00
2017-10-11T17:16:04+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب