ولد عباس: بوتفليقة لا يقبل أن يكون مرشح الجيش في 2019

آخر تحديث : الجمعة 27 أكتوبر 2017 - 8:35 مساءً
ولد عباس: بوتفليقة لا يقبل أن يكون مرشح الجيش في 2019

أوضح جمال ولد عباس، الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لن يقبل أن يكون مرشح الجيش في رئاسيات 2019، مؤكدا أن الشرعية الثورية لا تزال قائمة ولا وجود للشرعية العسكرية بالجزائر بأي شكل من الأشكال، كما جدد ولد عباس دعمه التام واللامشروط لرئيس الجمهورية.

رد الأمين العام للأفلان، أمس في اجتماعه بأمناء المحافظات بمقر الوطني للحزب تحضيرا للانطلاقة الرسمية للحملة الانتخابية للمجالس الشعبية المحلية، على دعاة تدخل المؤسسة العسكرية في اختيار الرئيس المقبل للجزائر، مؤكدا أن الجيش الوطني الشعبي يلتزم بتطبيق مهامه الدستورية ولن يتدخل في ملف الرئاسيات، قائلا  في هذا السياق “إن رئيس الجمهورية لن يقبل بأن يكون مرشح الجيش في تلك الاستحقاقات”.

وفي حديثه عن التصريحات الأخيرة للأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى والتي قال من خلالها لدى استضافته الأربعاء الماضي في برنامج “ضيف التحرير” للقناة الإذاعية الثالثة، إن وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل بريء وقد تعرض للكثير من الظلم، أوضح ولد عباس بدوره أن شكيب خليل حر وليس للأفلان أي مشكلة معه، مؤكدا في هذا الصدد أن تصريحات الأمين العام للأرندي تلزمه وهو يتحمل مسؤوليتها.

ودعا ولد عباس في اللقاء ذاته أمناء محافظات الأفلان إلى عدم الاستماع لما يقال خلال التحضير للحملة الانتخابية الخاصة بانتخابات المجالس الشعبية البلدية الولائية المقرر إجراؤها في 23 من نوفمبر القادم، مؤكدا عدم انزاعجهم من مختلف الأقاويل وأن جبهة التحرير ماضية في التحضير للانتخابات والشعب يساندها، كما أعطى توجيهات خاصة برص صفوف المناضلات والمناضلين وتجنيدهم للمشاركة الفعالة في الحملة الانتخابية للتحسيس والتوعية بضرورة التصويت المكثف لضمان فوز مترشحي حزب العتيد في هذه الاستحقاقات.

ولفت الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، إلى أن حزبه سينشط في إطار الحملة الانتخابية 11 تجمعا عبر مختلف ولايات الوطن، كما قدم خلال اللقاء أمام أعضاء المكتب السياسي واللجنة الوطنية للانتخابات، التصور الكامل لبرنامج تنظيم التجمعات الشعبية التي سيشرف عليها في جميع الولايات، أعضاء المكتب السياسي واللجنة الوطنية للانتخابات، وأعضاء اللجنة المركزية ونواب البرلمان وأمناء المحافظات، كما تم الاتفاق على شعار الحزب المتمثل في “جبهة التحرير صانعة التاريخ والتنمية، ضامنة السلم والازدهار”.

وأكد المجتمعون على ضرورة تجند الجميع والعمل بكل جدية وفاعلية لتحقيق الفوز بجمع الشمل ورص الصفوف ووضع مصلحة الحزب فوق كل اعتبار، كما ثمنوا الجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية في استقرار الجزائر وعودة السلم والأمن، مؤكدين دعمها التام واللامشروط للرئيس الذي يولي عناية فائقة من خلال توجيهاته ومتابعته اليومية لضرورة الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن والسلم الاجتماعي-حسب ما ورد في بيان أمناء المحافظات.

للإشارة أعلن أمس ولد عباس عن التنصيب الرسمي للمديرية العامة للحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر.

ف.قردوف

رابط مختصر
2017-10-27 2017-10-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد