“الأرندي” يقاطع مراسم تنصيب رئيس المجلس الشعبي الولائي بالبليدة

آخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 7:48 مساءً
“الأرندي” يقاطع مراسم تنصيب رئيس المجلس الشعبي الولائي بالبليدة

لم يحضر أمس، منتخبو الأرندي الـ13 الفائزون بمقاعد نيابية في المجلس الشعبي الولائي لمحليات 23 نوفمبر الماضي ونواب بمجلس الأمة والبرلمان، مراسم تنصيب رئيس المجلس الولائي الجديد، العائد لفائدة حزب جبهة التحرير الوطني بالأغلبية المطلقة، بعد إعلان أعضاء من حزبي الأفانا وحمس التحاقهم وانضمامهم لهذا الأخير.

رغم أن مراسم التنصيب جرت في جو هادئ وطبيعي، إلا أن مقاطعة منتخبي وإطارات “الارندي” لمراسم الاحتفالية، شكلت الحدث وجرت على ألسنة الحضور، وكشفت المعلومات التي توفرت لدى “الصوت الآخر”، أن سبب المقاطعة ناجم عن اتهام وتحيز جهات بالوقوف لصالح حزب جبهة التحرير الوطني، خاصة أن اتفاقا تم بين إطارات بالأرندي ومنتخبين في الافانا وحمس السبت الماضي، عن تشكيل “ائتلاف” بينهم، للتحول الى قوة غالبة بالمجلس الشعبي الولائي، وسد الطريق أمام المنافس الغريم الافلان، والذي تحصل منتخبوه على 22 مقعدا، الا أن الأمور انقلبت ضد الأرندي، وظهر ذلك مع تلاوة بيان من قبل منتخبين خلال حفل التنصيب، بأن الافانا وحمس والافلان يزكون الرئيس الجديد بالأغلبية المطلقة، أي بتصويت 34 منتخبا، علما أن عدد مقاعد المجلس الولائي في البليدة تساوي 47 مقعدا.

وفي ظل مقاطعة الحدث، انتشرت إشاعة عن إقدام الأمين العام لحزب الأرندي أحمد أويحيى، ووضع نهاية لمسار ومشوار الامين الولائي وسيناتوره الحالي بمجلس الأمة محمد بوشلاغم، لخسارة هذا الاخير وفشله في كسب مقاعد تخول لهم رئاسة المجلس الشعبي الولائي، ناهيك عن انتشار إشاعة عن التحاق أعضاء منتخبين عن الأرندي، فازوا في محليات المجلس الولائي الجديد، بالحزب العتيد، وهو ما اعتبرته إطارات قيادية بـ “الأرندي”، محاولات لضرب مصداقية الحزب من جهة والتشويش عليه فقط، لخلق الارتباك بين مناضلي الحزب ومحاولة ضربه في عمق مكتبه الولائي.

جدير بالتذكير أنه تم أمس تنصيب رئيس المجلس الشعبي لبلدية البليدة، وجاء ذلك تبعا لتنصيب بقية المجالس البلدية الـ 24 عبر تراب الولاية، والتي عادت في 12 بلدية لصالح الأفلان، بينما تقاسم بقية المجالس كل من الأرندي والفجر الجديد وقائمة حرة وطلائع الحريات.

ريان

رابط مختصر
2017-12-05T19:48:15+00:00
2017-12-05T19:48:15+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد