فتاة تعرقل مهام الشرطة لتمكين صديقها من الهرب بزرالدة

آخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 7:40 مساءً
فتاة تعرقل مهام الشرطة لتمكين صديقها من الهرب بزرالدة

أدانت محكمة الجنح بالشراڤة سيدة بعقوبة الحبس عام موقوفة النفاذ، على خلفية تورطها في جنحة عرقلة مهام عناصر الأمن العمومي، على مستوى القرية الفلاحية بزرالدة، حتى يتسنى لها مساعدة صديقها الذي يعد أحد مروجي المؤثرات العقلية على الإفلات من عناصر الأمن حيث أدين هوالآخر بعقوبة الحبس 18 شهرا نافذا بتهمة حيازة المؤثرات العقلية بغرض الترويج. حيثيات القضية جاءت بتاريخ 21 نوفمبر الجاري، وذلك بناء على معلومات وردت لدى مصالح الأمن، تفيد بوجود شاب يقوم بترويج المؤثرات العقلية وبيعها لشباب المنطقة بضواحي القرية الفلاحية بزرالدة، على هذا الأساس فتحت ذات المصالح تحرياتها في القضية، حيث توصل المحققون من خلالها إلى هوية المشتبه فيه بالجرم، وعلى إثرها توجهت مصالح الامن بتاريخ الوقائع إلى عين المكان من أجل توقيف المتهم والقبض عليه، الأمر الذي جعل صديقته المتهمة تقوم بعرقلة مهام عناصر الأمن، مما تسبب في وقوع فوضى عارمة بالحي، وذلك حتى يتنسى للمتهم الإفلات منهم، والفرار إلى وجهة مجهولة، غير أن الجهود المبذولة من قبل عناصر الأمن مكنتهم من مقاومة المتهم والإطاحة به، كما عثر بحوزته أثناء تفتيشه، على كمية من المؤثرات العقلية، والتي كانت مهيأة للبيع، في حين تم توقيف السيدة التي قامت بعرقلة مهامهم، ليتم إثرها إحالة كل من المتهمين على مركز الشرطة للتحقيق معهما. وبعد الانتهاء من جميع الإجراءات القانونية تم اعداد ملف جزائي ضد المتهمة بجرم عرقلة مهام عناصر الأمن، لتستفيد من الإفراج في الأخير. في حين وجّهت تهمة حيازة المؤثرات العقلية بغرض الترويج للمتهم الشاب،والذي تم ايداعه رهن الحبس المؤقت. وخلال جلسة المحاكمة أنكرا كل منهما الجرم المنسوب إليه، وصرّحت المتهمة ان لا علاقة لها بالمتهم الشاب الذي اكد هوالآخر خلال استجوابه أن الكمية المضبوطة بجوزته كانت موجهة لاستهلاكه الشخصي، ليلتمس إفادته بالبراءة. للإشارة ممثل الحق العام التمس توقيع 3 سنوات حبسا في حق كل واحد من المتهمين.

حنان

رابط مختصر
2017-12-06T19:40:39+00:00
2017-12-06T19:40:39+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد