نقطة صدام: عن “وامعتصماه”.. الأمريكية!

آخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2017 - 6:12 مساءً

في غزوة تضاف لسجل هذا الشعب العظيم الذي يمكن لأي هاو سنمائي أن يجـــره من أذنيه، قــــامت سيدة جزائرية بتوجيه رسالة نجدة واستعصام لدولة القوة الإقليمية وذلك من أجل إنقاذها من ظلم زوجها الذي يريد بيع جســـــدها للأمريكان الملاعين.. وطبعا وأمام دمـــوع المرأة المستعصمة، فإنه ليس القطيع وعــقله من تدافع متأثرا بالمأساة وداعيا لفتح أمريكا وإنقاذ ابنتــــنا ولكنها حتى قناة من قنـــوات “قش بخته” راحت تنفخ في قصة خرافية ومأساة افتراضية لتجعل منها قضية شرف أمة.. والنتيجة: شعب لديه القابلية للتخدير دون تكــفير وخاصة اذا كان في الطرف الآخر للمهلوسات امرأة أورائحة انثى!

الغريب في قضية السيـــدة الأمريكية الجزائرية التي صنعت ملحمة وامعتصــماه أو واجزائراه أن المشـــاهد للفيديو يلاحظ من أول وهلة أن المرأة مريضة نفـــــسيا وليست في وعيها فلا يعقل  أن سيدة تحمل الجنسية الأمريكية تحتاج لمن يساعدها في الدخول إلى الجزائر أو غيرها من الدول، لكن ولأنــنا تعودنا أن نكون من آكلات المهلوســـات العاطفية، فقد ابتلع عقــــل القطيع أنه بأمريكـــا حيث ممارسة الجنس تتم بالفوترة هناك امرأة جزائرية تآمرت عليها السي أي أي وترامب للنيل من شرفها وإرغامها على الزنـــــا!! ولكم حرية  تقييم هذا العقل الجماعي الأبله الذي تم نكحه تكنولوجيا !!

المهم في القضية التي شغلت الرأي و “الرعي” العام،أنها أفضت إلى سيدة مريضة سبق وأن دخلت مصحات نفسية للعلاج تهاطلت عليها طلبات الزواج من طرف الشعب العظيم لإنقاذها بالزواج من جنسيتها الأمريكيــــة، فترى أي شعب هذا؟.. ومن الأولى بالصرخة، أهي المرأة المريضة أم شعـــب لبيك يا صاحبة الجنــــسية والإقامة الأمريكية…حقا إنها الخيبـــة.

رابط مختصر
2017-12-03T18:12:45+00:00
2017-12-03T18:12:45+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد