وهران: برلمانية متهمة بالاعتداء بالضرب على فتاة

آخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 7:53 مساءً
وهران: برلمانية متهمة بالاعتداء بالضرب على فتاة

تقدم الأرندي بوهران بشكوى ضد برلمانية قامت بالاعتداء على مراقبة يوم الاقتراع، وتعود ملابسات الحادث إلى 23 نوفمبر يوم الانتخابات المحلية حيث سجلت إحدى المراقبات دخول برلمانية بإحدى مراكز التصويت في الجهة الشرقية ببطيوة، حيث همت بملاحظة العملية الانتخابية غير أن مراقبة حزب التجمع الوطني الديمقراطي دخلت معها في مناوشات تحولت، حسب الشاكية، للاعتداء بالضرب من هذه الأخيرة.

حسب معلومات توصلت إليها “الصوت الآخر” أن الأرندي لم يتنازل عن حقه في الدفاع عن مكلفته بالملاحظة يوم الانتخابات وقام بدفع المراقبة إلى رفع شكوى جزائية كي تتابع فيها المشتبه فيها يوم تسقط عنها الحصانة البرلمانية خاصة أنه لاحظ بأنه خاسر في جل البلديات محدثا شوشرة.

البرلمانية المشتكى منها فندت كامل الوقائع للجريدة وأنها لم تمر على هكذا سيناريو كما قالت يوم الانتخابات، مع العلم أن نفس البرلمانية كانت قد شهدت واقعة في مارس 2016 مع ابنة حزبها مستشارة وزير العمل التي اتّهمتها بأنها اعتدت عليها ضربا بعد أن حاكمتها.

وكان حزب جبهة التحرير الوطني قد خسر رئاسة بلدية بطيوة في محليات 2017، حيث جرت أمس مراسم تنصيب المير الجديد وهو من حزب التجمع الوطني الديمقراطي الحائز على 7 مقاعد مقابل 4 للأفلان و3 للشبيبة والديمقراطية و2 لجبهة المستقبل.

التنصيب تم من طرف والي وهران مولود شريفي الذي تقاسم إجراءات التنصيب مع رؤساء دوائر، ولا يزال الأفلان رقم واحد في احتلاله رئاسة جل البلديات دون متاعب أو تحالفات لتحقيقه الأغلبية الساحقة.

محمد/ب

رابط مختصر
2017-12-05T19:53:09+00:00
2017-12-05T19:53:09+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد