جيلالي سفيان، لـ”الصوت الأخر”:أحزاب المعارضة تمارس الازدواجية

آخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 3:26 مساءً
جيلالي سفيان، لـ”الصوت الأخر”:أحزاب المعارضة تمارس الازدواجية

-المشاركة في الرئاسيات هو طموح كل حزب ولم نفصل في طريقة خوض غمارها

– لن نتعامل مع الخارجين عن أرضية “مازفران” مجددا

لم ينف جيلالي سفيان، رئيس حزب جيل جديد، إمكانية خوضه لغمار الانتخابات الرئاسية القادمة أين قال في حوار مع ” الصوت الأخر” ، أن الوصول إلى السلطة والمشاركة في الرئاسيات هو طموح أي تشكيلة سياسية ، في حين أكد عدم دخوله في ائتلاف أخر مع أحزاب المعارضة التي نقضت–حسبه- اتفاق “مازفران”، مؤكدا عدم تعامله معهم مجددا بعدما وصفهم بـ”ازدواجية الخطاب ” وممارسة معارضة شكلية عن طريق خطابات لا تعكس نواياهم الحقيقة.

تطلقون مؤخرا فيديوهات عبر صفحتكم على “الفايسبوك” تحت عنوان مشروع مجتمع هلا حدثتنا عن الهدف منها؟.

في الحقيقة كل حزب سياسي لديه طموح للوصول إلى السلطة مطالب بتقديم مشروع مجتمع ومشروع سياسي ، وما نعرضه على  صفحتنا هو مشروع تحليلي عميق لحالة المجتمع وتقديم أفكار ومقترحات من أجل تحضير الشعب لتقبل البرنامج السياسي ، كما أن الأفكار والاقتراحات التي ننشرها عبر الفيديوهات هو رد على عدد من الأطراف من المحللين والأحزاب التي تقول أن أحزاب المعارضة لا تملك مشروع مجتمع تقدمه للجزائريين.

هل هذه الخطوة لها علاقة برئاسيات 2019؟.

ليس علاقة مباشرة ، فما نقوم به أمر طبيعي بالنسبة لأي حزب سياسي، ومؤكد أيضا أن  أي حزب مهتم بالمواعيد الانتخابية يجب أن يكون لديه مشروع مجتمع يحضر لمشروع سياسي يبني عليه ، فهذا فمشروع المجتمع نحضر له منذ فيفري الفارط، أما مشروعنا السياسي سنقدمه قبل نهاية السنة الجارية، وفيما يتعلق بالانتخابات هل نشارك أم لا  وهل ندخلها بطريقة مباشرة بترشحنا أم نشارك فيها بطريقة غير مباشرة لم نفصل فيه حاليا وسيقرر الأمر مستقبلا.

أعلنتم قبل مدة عن تشكيل هيئة تضم أوفياء “مازفران” ، هل من تحركات بهذا الخصوص؟.

مازفران كان مشروع مهم جدا فكان تجمع لطرح مطالب مشروعة لتصحيح مسار بلد ، ولكن للأسف ضرب في القلب فمن أسس للمشروع انقلبوا عليه ، فلا يمكن أن تكون مع المشروع وضده في نفس الوقت ، والأحزاب اختارت أن تستفيد من امتيازات السلطة من خلال المشاركة في الانتخابات ، وبالتالي دخلوا بخطاب سياسي مزدوج  ولهذا لا يمكن أن نتعامل مع هذه الأطراف مجددا ولا يهمنا ما تقوم به .

أما بخصوص أوفياء مازفران ، فنحن الحزب الوحيد الذي التزم بأرضية الهيئة ولم يشارك في الانتخابات ، أما الباقي فهم شخصيات وناشطين سياسيين ، ولدينا استعداد لمواصلة العمل معهم بالرغم من أن الأهداف السياسية لم تحدد جيدا عند طرح الفكرة  ولكن لا يوجد مانع من التعامل معهم.

كنتم تداومون على تنظيم تحركات  ضد السلطة، هل لازلتم  تقومون بها ؟.

حاليا  توقنا عن الخروج في مثل هذه الحركات المتعلقة بالنظام والعهدة الخامسة والمادة 102 من الدستور ، نظرا للحراك النقابي وبعض شرائح المجتمع  الذي اشتد في الفترة الأخيرة، تفاديا للقول أننا نستغل الوضع من أجل تسيس قضاياهم والتشويش عليها ، وعندما تنتهي تحركات النقابات حول مطالبهم قد تكون لنا تحركات جديدة.

ما موقفكم من الحديث عن العهدة الخامسة لرئيس الجمهورية؟.

معظم الأحزاب متشبثة ببقاء رئيس الجمهورية في منصبه حتى المعارضة بالرغم من أن في خطاباتهم يردون ممارسة المعارضة ويعبرون عن رفضهم للأمر ولكن لهم مصلحة في بقاء النظام على حاله وخطاباتهم مزدوجة ولا تعكس نواياهم الحقيقة وأهدافهم.

ف.قردوف

رابط مختصر
2018-01-10T15:26:24+00:00
2018-01-10T15:26:24+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

الصوت الأخر