محرز خليفة كوتينيو في ليفربول؟

آخر تحديث : الأحد 7 يناير 2018 - 7:21 مساءً

لا يزال مستقبل اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز يصنع الحدث في إنجلترا وسط تضارب للأنباء بخصوص انضمامه إلى نادي ليفربول الإنجليزي في صفقة قياسية ستجعل منه اللاعب الأغلى عربيا، وأخرى تفنّد تواجده ضمن مخططات المدرب الألماني يورغن كلوب من الأساس. وكشفت شبكة “بي إن سبور” القطرية، أنّ متوسط ميدان “الخضر” وقّع على عقد مبدئي مع نادي ليفربول لمدة 4 مواسم ونصف، بقيمة 55 مليون أورو، لتضعه على عرش أغلى اللاعبين الأفارقة والعرب، ومتجاوزا زميله القادم والجديد، المصري محمد صلاح صاحب قيمة انتقال قدرت بـ40 مليون أورو، مضيفة بأنّ الصفقة حسمت بشكل كبير ولم يتبق سوى بعض التفاصيل الصغيرة العالقة لترسيمها. ومن جانبه، أكّد مراسل الشبكة القطرية، محمد الوضاحي، أنّ محرز كان قريبا جدا من تشيلسي، لكن كلوب ولحاجته لبديل كوتينيو أقنعنه بالانضمام إلى فريقه، مشيرا إلى أنّ إدارة النادي الإنجليزي تلقت ورقة تسريحه من ليستر سيتي ومن المنتظر أن يلتحق اليوم بمقر الفريق للتوقيع على العقد بصفة رسمية،  وأوضح المتحدث ذاته أنّ قصة محرز مع ليستر سيتي انتهت ولم يتبق سوى تفاصيل صغيرة بين إدارة ليفربول ووكيل أعمال اللاعب.

وعلى النقيض تماما، فنّدت الصحافة الإنجليزية الأنباء التي تحدثت عن انضمام نجم “الخضر” بـ “الريدز”، مشيرة إلى أنّ كل ذلك مجرد إشاعات وأنّ المدرب يورغن كلوب لا يضع محرز ضمن مخططاته إطلاقا، وحسب شبكة “سكاي سبورتس” فإن ليفربول لا يفكر في ضم متوسط ميدان جديد لتعويض فيليب كوتينيو خلال الميركاتو الجاري، حيث أن التقني الألماني يرغب في الانتظار إلى غاية الصيف المقبل من أجل دراسة خيارات أكثر جودة لتدعيم صفوف فريقه.  يأتي هذا في وقت، ذكرت فيه صحيفة “الميرور” البريطانية، أن مدرب أرسنال أرسين فينغر، وافق على بيع الشيلسي ألكسيس شانشيز لمانشستر سيتي بشطر، التعاقد مع الدولي الجزائري رياض محرز لتعويضه.

رابط مختصر
2018-01-07T19:21:20+00:00
2018-01-07T19:21:20+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد