اللغة الأم واللغة “الأمة”!

آخر تحديث : السبت 24 فبراير 2018 - 1:43 مساءً
اللغة الأم واللغة “الأمة”!

في الوقت الذي وقف فيه برلمان بوحجة وقفة رجل واحد و”واحل”، نسبة للوحل، ضد قرار تعريب الصكوك البريدية وضد قرار حجب المواقع الإباحية، في ذلك الوقت ومع خنق اللغة “الأمة”، قررت وزارة فرعون أن تهدي طابعا بريديا يحيي تراث طلاسم لهجة لايزال البحث عن أحرفها وأرقامها جاريا بين المغارات لتسميها “اللغة الأم” وذلك في مراوغة للتاريخ وللمنطق وفي مسخ لأي عقل علمي يمكنه أن يصارح “بضع” قومنا، بأنك قبل أن تخترع لك لغة، يجب أن تجد لها تاريخا ووجودا بعيدا عن خزعبلات أن أول مركبة فضائية نزلت على كوكب الأرض  لتسبق خلق سيدنا آدم، كانت مركبة فضائية تتكلم بالأمازيغية.

أكبر فعل إباحي، معروض الآن في هذا الجزء الخالي من كوكب الأرض، هي خزعبلات تاريخية، تريد أطراف موجهة فرضها على العامة، وذلك على أساس أنها مُسلمات تاريخية، ومن اللغة الأم التي لا وجود لها إلا في الخرافة إلى الجد شيشناق وصولا للمركبة الفضائية التي سبقت ظهور أبو البشرية، فإن جزائر اليوم، تحولت فعلا وقولا إلى مهزلة من “الدجل” السياسي والثقافي والاجتماعي الذي مسخ و”مسح” كل شيء، ليأتي على أخضر الوطن ويابسه.

نكتة اللغة الأم، تزامنت مع نكتة إلغاء قرار تعريب الصكوك البريدية باللغة “الأمة” من طرف برلمان بوحجة، والحجة أنه لا داعي لأن نعرب المال مادام الشعب الذي يتكلم العربية بلا مال، وهي حقيقة، لكن المشكلة الوحيد العالقة في هذا اللعق المستميت للخرافة، ترى، من يقف وراء هذا الدجل، الذي يلغي لغة “أمة” لأجل لغة وهمية تسمى اللغة الأم، حيث لا حرف ولا رسم ولا أعداد،، وآخر الكلام،، ترى، ماذا يراد بهذه الجزائر النوفمبرية وهل حجم المؤامرة على مكونات البلد انتهى إلى هذه الدرجة التي أصبحت فيها الخرافة أصلا والأصل استثناءً أمام صمت وتواطؤ الجميع؟

: أسامة وحيد

رابط مختصر
2018-02-24T11:03:30+00:00
2018-02-24T13:43:46+00:00
أترك تعليقك
15 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

الصوت الأخر