وزير العمل: لن نتسامح مع من أخرج التلاميذ إلى الشارع

آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 6:37 مساءً
وزير العمل: لن نتسامح مع من أخرج التلاميذ إلى الشارع

 

توعد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي، بعدم التسامح مع أساتذة نقابة “كنابست” المضربين عن العمل منذ يوم 30 جانفي والمتسببين في خروج التلاميذ إلى الشارع، ودعا المضربين إلى التعقل واستئناف العمل، خاصة أن إضرابهم غير شرعي حسب ما أقرته المحكمة.

وأكد مراد زمالي أمس، على هامش الاجتماع الذي جمعه بممثلي المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كنابست”، بمقر وزارة العمل أن العدالة أقرت بعدم شرعية إضراب الكنابست، إلا أن الأساتذة لا يزالون متمسكين بقرار مواصلة الإضراب وتجاوز قوانين الجمهورية وقال زمالي “طالبنا المضربين بوقف الإضراب واستئناف عملهم ولن نتسامح مع المتسببين في خروج التلاميذ إلى الشارع”، وأضاف الوزير قائلا “لا ندخل في شرعية المطالب من عدمها ووصلنا لمرحلة تجاوزنا فيها كل الخطوط الحمراء وإضراب “كنابست” قد يجرنا إلى الخطر”.

وحذر وزير العمل بتفاقم المشكلة في قطاع التربية وتوعد بعدم التسامح مع الأساتذة المضربين، خاصة بعد فشل كل لقاءات التحاور والمفاوضة بينهم وبين مصالح وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، مشيرا إلى أنه طلب من ممثلي هذه النقابة تغليب لغة الحوار ووضع مصلحة التلميذ والوطن فوق كل اعتبار، معتبرا أن الوضعية التي أفرزها الإضراب المتواصل منذ عدة أسابيع “فتنة لا تخدم أي طرف”. ودعا وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي الأساتذة المضربين في قطاع التربية إلى وقف الإضراب وتغليب لغة الحوار خدمة لمصلحة التلميذ والوطن.

وأضاف الوزير أن “الحالة التي وصلنا إليها اليوم تعدت الخطوط الحمراء” وأن الوضعية “أفرزت أمورا لم تعد تتحكم فيها هذه الأطراف”، داعيا الجميع إلى احترام قرارات العدالة، وبعد أن أكد باأن الدستور الجزائري يكفل حق الطفل في التعلم” ذكر زمالي أن القانون الجزائري وضع عدة آليات للحوار والتشاور، مبرزا أن من مهام وزارة العمل السهر على تطبيق القانون ومرافقة هذه النقابات والعمال وكل الشركاء الاجتماعيين في معرفة نصوصه واحترامه.

كنابستتتمسك بمواصلة الإضراب إلى غاية تحقيق مطالبها

تمسك الأساتذة المنضوون تحت لواء المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كنابست”، بقرار مواصلة الإضراب وعدم التعليق إلى غاية استجابة وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط للمطالب العالقة والمدونة في المحاضر المشتركة، وأكد سليم ولهة المنسق الوطني لـ”كنابست”عدم تراجع النقابة عن الإضراب إلى غاية الاستجابة إلى المطالب المرفوعة، معتبرا أن إجراءات العزل المطبقة من طرف مصالح الوزيرة غير قانونية ولن تزيد إلا من تأزم الوضع. وأوضح ذات المتحدث أن الحلول الردعية لن تزيد الوضع إلا تعفنا، مشيرا إلى أن الحلول لن تكون بالجلوس إلى طاولة الحوار. وقال المنسق الوطني “إن الإضراب سيكون متواصلا إلى غاية استجابة الوزيرة لمطالب الأساتذة والمتمثلة في ضرورة الاحترام الكامل للاتفاقات الموقعة بين الوزارة والنقابة وتسوية بعض الحالات الخاصة بفئة الوظائف الآيلة للزوال وطب العمل مع تحيين منحة منطقة الجنوب واحتسابها وفق شبكة الأجور الحالية وإيجاد صيغ لحل ملفي السكن والترقيات.

سهيلة ديال

رابط مختصر
2018-02-12T18:37:29+00:00
2018-02-12T18:37:29+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد