قوارير 2018 رفقا بنا 

آخر تحديث : الخميس 22 مارس 2018 - 7:08 مساءً
قوارير 2018 رفقا بنا 

ألسنا نحن ـ الأساتذة ـ طوق النجاة وباب الخلاص ؟ بلى ..وأنت أيتها الأستاذة 9/10 من هذا الخلاص ،فقيادتك النشء ليس كقيادتنا له ،والصورة التي ترسمينها في ذهن الولد ومنه إلى المجتمع ليست كما هو الحال مع الأستاذ ،فقودي الجيل بحسن وصالك لتعاليم دينٍ سار الغرب عكسه فجعل لك يومًا نسبه لك وليته كان خالصا لك وسماه عيدًا وذكرى هزيلة يلهيكنّ بها ،ألست أنت المرأة التي قالوا أنك نصف المجتمع ؟ فردّ الاسلام وقال بل أنتِ المجتمع كله ؟ بهذه الخلفية المشرّفة أعلني بحنانك وهيمني على العقول في صفّك للناشئات بعدك والناشئين خلفك ..إن أمريكا التي سنّت لنسائها يومًا عالميا لفي ضلال مبين…وأنا اليومَ أخاطب المرأة التي لا تزال تعاني في عقلها الصغير انفصامًا، رغم أن الشارع الحكيم كما كلف الرجل بواجبات الدين كلفها كذلك ،ما يدلّ على أهلية عقلها لتقبل التكاليف ..

فكيف تنأى به وتهوي من ذاك العلوّ إلى دهاليز اللهفة وراء يوم سمّوه عالميًا ..؟ يا حواء ألست أنت أول من سجد لله بعد النبي r ؟ أما أكرمك ربّك بسورة قرءانية ولم يفعل ذلك مع الرجال ؟ أما بدأ الوحي في حضنك وفاضت روح المصطفى r على صدركِ ؟ أما حظيت بشرف غرة الشهادة في الاسلام …؟ الاسلام الذي أوصى وشدّد على الرجل فقال له “رفقًا بالقوارير” أما يكفيك أنه جعلك ملكة وسخّر لكِ الرجل لخدمتك “الرّجَالُ قَوّامُونَ عَلَى النّساءِ” وألبسه سربال المسؤولية “قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهلِيكُمْ نَارًا” أليس هذا أشرف من عيد مزعوم ويوم مكلوم ؟ أما حظيتِ بالجنة تحت قدميك وأنت أم ؟ وجعلك بوصلة الدخول للجنة بالإحسان إليك ،فأيّ الآباء ربّى بناته أحسن تربية كان حظه أوفر في الجنة ؟ وشأنك كذلك في قسمك وبيتك ..ألست أنت السَكن ؟ والله أنت الحياة والحب في أسمى معانيه وأرقى مبانيه ما دام الاسلام مظلة لك تجِلّينه وتقدّسين أحكامه وتُجرينَه دمًا في عروق النشء…يريد الاسلام أن يكون الدهر كله لك وهم يريدون لك يومًا ..هلاّ تساءلتِ لماذا أعطوك نصف يوم راحة ؟ وبعده يجبرونك على الحضور دون شفقة ولا حنان ،وأنت الحضن الرؤوم ومجرّة الحب ؟ إنه امتحان وامتهان أمّا سفهاء القوم فمرادهم جسدُك لا أهدافك ورؤاك …المجداف والشراع في يدك ، والتلميذ مسرور في سفينتك فأدركي يا أمة الله ما يحاك لك ـ ولنا عن طريقِك ـ فالرشد الرشد يا أغلى الغوالي .

محمد الهادي غطاس

رابط مختصر
2018-03-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV