نعيمة شرفة:”مصنع لافارج بحمام الضلعة لا يلوث البيئة”

آخر تحديث : الثلاثاء 15 مايو 2018 - 5:20 مساءً
نعيمة شرفة:”مصنع لافارج بحمام الضلعة لا يلوث البيئة”

قامت شرفة نعيمة رئيسة المكتب الولائي بالمسيلة لمنتدى حقوق الإنسان والبيئة، بزيارة لمصنع الإسمنت المتواجد بقرية ديبل بحمام الضلعة، قصد رفع شكاوى السكان حول مسألة التلوث والأمراض، حيث يتهم السكان المصنع بأنه المتسبب الرئيسي في ذلك.

والتقت رئيسة المنتدى بمديري المصالح التقنية بالمصنع حيث أكدوا لها أن المصنع بريء من تلويث البيئة بحيت تم تغيير جميع الأنابيب وأن الدخان المنبعث إلى الخارج ليس بغبارا وإنما بخار وهو غير ضار على الإطلاق لا بالبيئة ولا بصحة الإنسان.

واشتكى سكان قرية الدبيل التي تحصي أزيد من 1500 نسمة، السموم المنبعثة من المصنع التابع لمجموعة «لافارج» الفرنسية، حيث أضحى الخطر يهدد صحتهم، فالغبار المتطاير هنا وهناك سبّب لهم العديد من الأمراض التنفسية والحساسية الجلدية، وبات المصنع ـ حسب السكان ـ الخطر الأول المحدق بصحتم، ودليلهم على ذلك انتشار أمراض الربو والاختناقات، بالإضافة إلى التفجيرات العشوائية التي تسببها المحجرة الواقعة هناك، والتي كانت ولا تزال محل شكاوى بسبب التلوث البيئي الخطير والتجاوزات الكبيرة في حق السكان، نتيجة شدة التفجيرات وقوتها، مما نتج عنه تشققات بعدة منازل وموجات من الهلع والخوف لدى الصغار، ناهيك عن هبوط منسوب المياه الجوفية، حيث أضحت العديد من المستثمرات الفلاحية مهددة بالزوال.

وفي السياق تقول رئيسة المنتدى إنها لما حملت انشغالات السكان حول هذا المشكل وكان رد المسؤول واضحا، حيث قال بالحرف الواحد “إن المصنع لايسبب أي تلوث بيئي ويقوم بمبادرات من أجل تحسين الطرقات مابينهم وبين القرية وإن  المصنع ساهم من خلال الاستثمار في المنطقة في فك العزلة عنهم وبناء مدرسة للأطفال”.

محمد .ب

رابط مختصر
2018-05-15T17:19:32+00:00
2018-05-15T17:20:30+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

الصوت الأخر