مجلة الجيش: مصلحة الجزائر تقتضي عدم إقحام الجيش في المتاهات الحزبية والسياسية

آخر تحديث : الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 1:55 مساءً
مجلة الجيش: مصلحة الجزائر تقتضي عدم إقحام الجيش في المتاهات الحزبية والسياسية

سلّطت مجلة الجيش في عددها الأخير على إحياء الذكرى المزدوجة لهجوم الشمال القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام .هذان التاريخان اللذان كانا لهما الأثر البالغ على سيرورة ثورة نوفمبر 1954.وأكّدت المجلة في افتتاحية العدد 661 تحت عنوان “الجيش الوطني الشعبي.. مفخرة الشعب الجزائري”،أنّ أبطال جيش التحرير الوطني الذين نفذوا هجومات الشمال القسنطيني بتاريخ 20 أوت 1955 تحت قيادة البطل زيغود يوسف.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الجيش يعرف حدوده ومهامه الدستورية، حيث لا يكمن إقحامه في المتاهات الحزبية والسياسية.وجاء في العدد الأخير من إفتتاحية جريدة الجيش، أن الجيش الوطني الشعبي يقبى مؤسسة جمهورية تضطلع بمهامها الدستورية وهي الدفاع عن حرمة الوطن وأمنه واستقراره، مضيفة، أن الجيش حريص كل الحرص النأي بنفسه عن كافة الحسابات والحساسيات السياسية.وفي هذا الصدد أكد  الفريق أحمد قايد صالح، خلال تراسه مراسم حفل تكريم أشبال الأمة المتوفقين في شهادة البكالوريا دورة جوان 2018، أنه مع إقتراب كل استحقاق انتخابي، وعوض أن يتم الإهتمام بالعمل على كسب ثقة الشعب الجزائري، تحاول بعض الأطراف الإبتعاد عن الحنكة السياسية.

رابط مختصر
2018-08-08T13:18:50+00:00
2018-08-08T13:55:33+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

الصوت الأخر