تسليم مجمع مائي‮ ‬جديد قبل نهاية السنة الجارية

آخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 3:50 مساءً
تسليم مجمع مائي‮ ‬جديد قبل نهاية السنة الجارية

كشف المكلف بالمشاريع على مستوى مديرية الموارد المائية لولاية الجزائر،‮ ‬عبد الحكيم عليوة،‮ ‬أنه سيتم استلام نهاية سنة‮ ‬2018‮ ‬مجمع مائي‮ ‬على مستوى واد أوشايح بالعاصمة لوضع حد نهائي‮ ‬لمشكل الفيضانات بكل من بلديات بئر خادم،‮ ‬جسر قسنطينة،‮ ‬وبئر مراد رايس وكذا حسين داي‮ (‬شارع طرابلس‮) ‬وباش جراح تنس‮) ‬وبلدية القبة‮ (‬لابروفال‮). ‬وأضاف المكلف بالمشاريع على مستوى مديرية الموارد المائية لولاية الجزائر،‮ ‬أن هذا المجمع المائي‮ (‬collecteur‮)‬‭ ‬على مستوى واد أوشايح بالعاصمة‮ ‬يمتد على مسافة‮ ‬5ر2‮ ‬كلم،‮ ‬حيث بلغت نسبة تقدم أشغال انجازه حاليا‮ ‬96‮ ‬بالمائة‮. ‬كما كشف في‮ ‬نفس السياق عن مشروع آخر‮ ‬يخص كذلك تغطية واد أوشايح الذي‮ ‬يمتد على مسافة‮ ‬5ر5‮ ‬كلم لتحويله إلى طريق عمومي‮ ‬آفاق سنة‮ ‬2020،‮ ‬حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال فيه حاليا‮ ‬40 ‬بالمائة‮. ‬وقد بلغت ميزانية مشروع المجمع المائي‮ ‬لوادي‮ ‬شايح والذي‮ ‬سيستلم نهاية‮ ‬2018‮ ‬ ما مقداره‮ ‬15ر4‮ ‬مليار دج،‮ ‬فيما بلغت ميزانية مشروع تغطية وادي‮ ‬شايح لتحويله لطريق عمومي‮ ‬ما قيمته‮ ‬6ر3‮ ‬مليار دج،‮ ‬حسب نفس المسؤول‮. ‬ولفت الى أن مصالحه تلقت الكثير من الصعوبات خلال انجاز هذه المشاريع بسبب وجود بناءات قصديرية على ضفاف واد أوشايح كانت تعطل عملية تهيئة هذا الوادي‮ ‬وكذا مشكل رمي‮ ‬النفايات الصلبة‮ ‬يوميا بالوادي‮ ‬والتي‮ ‬تؤدي‮ ‬لا محالة إلى ارتفاع نسبة المياه ووقوع الفيضانات عند نزول الأمطار الغزيرة‮. ‬ولمجابهة هذا المشكل تم تكليف شركات خاصة للقيام بعمليات تطهير‮ ‬يومية لواد أوشايح،‮ ‬لتفادي‮ ‬تراكم النفايات الصلبة وكذا ترحيل أزيد من‮ ‬400 عائلة كانت تقطن في‮ ‬بناءات قصديرية على ضفاف الوادي‮ ‬نحو سكنات لائقة،‮ ‬يقول عليوة‮. ‬من جهتهم،‮ ‬المواطنين عبروا عن ارتياحهم الشديد لذات الخطوة الهامة لحماية العاصمة من مخاطر الفيضانات،‮ ‬آملين أن تكون تصريحات ذات المسؤول في‮ ‬محلها،‮ ‬خاصة وأن عديد التصريحات السابقة فيما‮ ‬يتعلق بذات الموضوع وآخرها تصريح وزير الموارد المائية نسيب قد خيّبت آمالهم حيث‮ ‬غرقت جل بلديات العاصمة بعد تهاطل قطرات من مياه الأمطار،‮ ‬في‮ ‬حين كان الوزير قد أكد مسبقا أن العاصمة محصنة من الفيضانات ومحمية كليا من مخاطر هذه الظاهرة الطبيعية بفضل الهياكل‭ ‬والمنشآت المائية وتهيئة أودية منها واد الحراش وواد أوشايح في‮ ‬الضاحية الشرفية للعاصمة‮.‬

رابط مختصر
2018-11-07 2018-11-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

الصوت الأخر