مربو الدواجن يبررون وجمعيات المستهلكين تتوعد بالمقاطعة

آخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 7:44 مساءً
مربو الدواجن يبررون وجمعيات المستهلكين تتوعد بالمقاطعة

تشهد أسعار الدجاج ومنذ أكثر من شهر، ارتفاعا جنونيا بعد تخطيها عتبة المعقول حيث وصل ثمن الكيلوغرام الواحد منه ما بين 380 و400 دينار مع توقع بلوغه ما بين 410 و420 دينار مع حلول موعد الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف الذي هو على الأبواب، في انتظار تهاوي أسعاره تدريجيا في غضون شهر أو شهرين على أكثر تقدير -حسب توقعات أهل الاختصاص. المتجول عبر القصابات والأسواق هذه الأيام لا سيما منها المتخصصة في بيع اللحوم ومشتقاتها، يلمح الارتفاع الفاحش في أسعار اللحوم البيضاء والدجاج على وجه الخصوص حيث يجبر كل من كان ينوي الشراء العودة فارغ اليدين بعدما تيقن أن حتى اقتناء هذا الصنف من اللحوم لم يعد في متناوله بعدما ظل البروتين الأقل تكلفة الذي يستغله محدودو الدخل كقيمة غذائية لأجسادهم. تساؤلات عديدة لم تجد لها إجابات لدى المواطنين الذين يستغلون هذا النوع من اللحوم في الولائم ومختلف الأعياد لا سيما وأن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وما تقتضيه المناسبة من كثرة الطلب على الدجاج في أطباقه التقليدية قد تزامنت هذه الفترة والارتفاع الجنوني لأسعار الدجاج الذي تسجل حاليا بورصته أعلى معدل لها على الإطلاق. حملنا الاستفسار لمربي الدواجن باعتبارهم الأكثر جهة التي يمكن لها أن توضح الأسباب الكامنة وراء الارتفاع الحاصل في أسعار الدواجن، فأكد رئيس فدرالية مربي الدواجن نور الدين، أن الإشكال له امتداد من السنة الماضية 2017 بعد تطبيق قانون الاستيراد وتداعيات إجبار المستوردين الخواص كافة المربين شراء ذرة الدجاج “كاش” خلال السداسي الثاني من السنة الماضية مع فرض دفع المبالغ المتأخرة قبل الحصول على غذاء الدجاج من “كوطة” السداسي الأول لا سيما وأن 80 من المئة من المربين –يقول- ظلوا يقتنون غذاء الدواجن من عند المستوردين الخواص قبل تطبيق قانون الاستيراد الجديد، هي الأوضاع التي دفعت بهؤلاء المربين إلى بيع ما نسبته 70 من المئة من الدجاج “الأمهات” المانحة للكتاكيت وما ترتب عنه من ارتفاع سعر “الفلوس” من 10 إلى 100 دينار، وأوضح عيد أن نقص السنة الماضية أثر على الأسعار خاصة وأن مراحل منح الكتاكيت تأخذ فترة 8 شهور وما تستلزم الفترة من تقديم العناية والتغذية. وتوقع عيد أن تتهاوى الأسعار في غضون شهر أو شهرين على أقصى تقدير لأن وقتها ستكون “الأمهات” متوفرة والتي عادة ما تأخذ مدة 13 شهرا حتى تبيض حيث ينتظر –حسبه- أن ينزل الثمن إلى ما دون 300 دينار وقد يصل إلى 250 دينار.

رابط مختصر
2018-11-07 2018-11-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب