قطاع التربية على صفيح ساخن

آخر تحديث : السبت 15 ديسمبر 2018 - 8:31 مساءً
قطاع التربية على صفيح ساخن

حمل منتسبو قطاع التربية لولاية الجلفة مديرية التربية مسؤولية، جريمة القتل التي راح ضحيتها الأسبوع الفارط، تلميذ يدرس في الطور المتوسط، تعرض إلى طعنة قاتلة داخل السوق الأسبوعية، بعد مغارته متوسطة القاسمي الحسني أحمد بعين وسارة، بسبب دخول تلاميذها وأساتذتها في إضراب عن العمل والدراسة، نتيجة انعدام التدفئة المركزية داخل حجرات الدراسة، وبالرغم من المراسلات العديدة التي وجهوها لمديرية التربية والتي كانت على علم بالمشكل إلا أنها لم تتدخل من أجل تصليح التدفئة المركزية، واكتفت بتحميل مدير وأساتذة المؤسسة مسؤولية ترك التلاميذ يغادرون المؤسسة. من جهة ثانية، طالب عدد من مديري الطور المتوسط بولاية الجلفة، بضرورة التدخل العاجل لوزيرة التربية من أجل إيجاد حلول جدية وسريعة للمشاكل التي أصبح يتخبط فيها قطاع التربية بالولاية خلال الفترة الأخيرة، ووضع حد للتجاوزات الحاصلة من طرف مدير التربية بالولاية الذي تسبب في تدهور القطاع، وذكر عدد من مديري الطور المتوسط في رسالة موجهة إلى والي الجلفة ، بأنه رغم الجلسات المتعددة مع مدير التربية بعد دخولهم في اعتصام أمام مقر مديرية التربية والذي استمر إلى ساعة متأخرة من الليل، إلا أنه تعمد إهانتهم مرة أخرى بعد مغادرته قاعة الاجتماعات دون أدنى اعتبار لهم، كما عدّد المديرون عديد المشاكل الأخرى التي يعيشها قطاع التربية حسب ما جاء في الرسالة. من جهته، أكد مدير التربية بشير ريمان، بخصوص انعدام التدفئة بمتوسطة قاسمي الحسني أحمد بعين وسارة، بأنه على علم بالمشكل وتم إعداد بطاقة تقنية وتحويلها إلى مديرية التجهيزات العمومية من أجل التكفل بالتدفئة. وأضاف بأن عددا من المديرين أرادوا لي ذراعه من خلال إثارة البلبلة على خلفية فتح تحقيقات في المؤسسات التي يسيرونها، ورفض طلب أحد المديرين لإجراء تعديلات في إدارة مؤسسة مستلمة حديثا، وكذا إيفاد لجنة تحقيق إلى مدير آخر بعد دخوله في نزاع كبير مع المراقب العام، وإيفاد لجنة تحقيق أخرى إلى مدير متوسطة بن يعقوب بعد تلقي مصالح الولاية لرسالة مجهولة تحمل العديد من التجاوزات، وأضاف بأنه اجتمع بهؤلاء المديرين، إلا أنه غادر قاعة الاجتماعات بعد تلفظهم بكلمات غير لائقة.

رابط مختصر
2018-12-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب