أساتذة العلوم الإسلامية يثورون ضد بن غبريط ويهاجمون محمد عيسى

آخر تحديث : الإثنين 11 فبراير 2019 - 12:32 مساءً
أساتذة العلوم الإسلامية يثورون ضد بن غبريط ويهاجمون محمد عيسى

هاجم أساتذة العلوم الإسلامية كلا من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط ووزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على خلفية تصريحاتهم الأخيرة حول منع أداء الصلاة داخل المدارسة، والمساندة التي لقيتها الوزيرة بن غبريط من طرف وزير الشؤون الدينية.

وطالبت التنسيقية الوطنية لأساتذة العلوم الإسلامية السلطات العليا للبلاد بوضع حد لتدخلات نادي “روتاري” الماسوني في الشؤون التربوية، من خلال التصريحات المستفزة لوزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط ومنعها تدريس الدين في المدرسة الجزائرية، وطالبتها بتقديم اعتذار رسمي للشعب الجزائري والمسلم المجاهد عن هذه الاستفزازات المتكررة لقيم المجتمع وهويته. وتأسفت التنسيقية من رد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على تدريس مادة العلوم الإسلامية في الطور الثانوي، والذي ادعى فيه أن برنامج الثانوي أصبح ينتج مختصين في التكفير والإقصاء والتمييز، وطالبته أن يدّلل قوله.

وأشار أساتذة العلوم الإسلامية إلى أن تصريحات وزيرة التربية نورية بن غبريط استهدفت من خلالها أهم مقومات الهوية الوطنية، حيث أيدت قرار مديرة المؤسسة التي عاقبت فيه التلميذة بسبب إقامتها الصلاة، والذي يعد ـ حسب تنسيقية أساتذة العلوم الإسلامية ـ مساسا خطيرا بالشعائر الإسلامية. ومخالفة لجميع قوانين الجمهورية ابتداء من برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والدستور وصولا إلى غايات القانون التوجيهي للتربية الوطنية. وتساءلت التنسيقية عن سبب هذه السلوكات الاستفزازية من وزيرة التربية الوطنية مع اقتراب الاستحقاقات المصيرية للوطن خاصة ما أحدثته من سخط عارم في المؤسسات التربوية.

وندد الأساتذة بممارسات بن غبريط بتغيير “قرار الجماعة التربوية” بعد حذف بند “تخصيص قاعات للصلاة في المؤسسات التربوية” واعتبروه اعتداء صارخا على القانون التوجيهي، كما استهجنوا معاقبة التلميذة بسبب إقامتها الصلاة داخل المدرسة.

سهيلة ديال

رابط مختصر
2019-02-11 2019-02-11
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب