قرابة 1.5 مليون بطال في الجزائر

آخر تحديث : الإثنين 11 فبراير 2019 - 11:00 صباحًا
قرابة 1.5 مليون بطال في الجزائر

بلغ معدل البطالة بالجزائر 7ر11 بالمائة في سبتمبر 2018 مقابل 1ر11 بالمائة في أفريل 2018 بزيادة 6ر0 نقطة خلال هذه الفترة لكنها بقيت مستقرة مقارنة بسبتمبر 2017 (7ر11 بالمائة أيضا) حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن الديوان الوطني للاحصائيات. وبلغ عدد العاطلين عن العمل 462ر1 مليون شخص في سبتمبر الماضي مقابل 378ر1 مليون شخص في أفريل 2018 و44ر1 مليون شخص في سبتمبر 2017. وارتفع معدل البطالة لدى الرجال منتقلا من 9 بالمائة في أفريل 2018 إلى 9ر9 بالمائة في سبتمبر 2018 حسب الديوان. لكن معدل البطالة عند النساء عرف انخفاضا طفيفا حيث انتقل من 5ر19 بالمائة في أفريل 2018 إلى 4ر19 بالمائة في سبتمبر 2018. وتم ملاحظة فروقات معتبرة حسب العمر ومستوى التكوين والشهادة المحصل عليها حسب نتائج التحقيق الذي أعده الديوان تحت عنوان النشاط الاقتصادي والتشغيل والبطالة في سبتمبر 2018 . وفيما يخص معدل البطالة لدى الشباب من الفئة العمرية 16-24 سنة فقد بلغ 1ر29 بالمائة في سبتمبر الماضي مقابل 4ر26 بالمائة في أفريل 2018 (ارتفاع ب7ر2 نقطة) و3ر28 بالمائة في سبتمبر 2017. وبلغ معدل البطالة لدى هذه الفئة 6ر24 بالمائة بالنسبة للرجال و3ر51 بالمائة عند النساء. أما نسبة البطالة عند فئة ال25 سنة وما فوق فقد بلغت 9ر8 بالمائة في سبتمبر 2018 حيث قدرت ب4ر7 بالمائة لدى الرجال و2ر15 بالمائة لدى النساء. وبخصوص توزيع نسبة البطالة حسب الشهادات المحصل عليهاي تم تسجيل 668.000 بطال غير حاصلين على شهادة أي بنسبة 7ر45 بالمائة من مجموع البطالين. ومن إجمالي فئة البطالين يشكل خريجو التكوين المهني نسبة 4ر26 بالمائة (386.000 بطال) فيما تشكل نسبة خريجي التعليم العالي 9ر27 بالمائة (408.000 بطال). وفي المتوسط يعتبر أكثر من بطال من بين اثنين (9ر56 بالمائة) بطالا لفترة طويلة أي أنه يبحث عن منصب عمل منذ سنة على الأقل. ويعتبر بطالا كل شخص يتراوح عمره بين 16 و59 سنة دون عمل مع تصريحه بالاستعداد للعمل وشروعه في البحث عن شغل خلال الفترة المعنية.

رابط مختصر
2019-02-11 2019-02-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV