نصائح-“دراسة جديدة حول النوم وأوقات الاستيقاظ الصباحي”

آخر تحديث : الإثنين 11 مارس 2019 - 12:25 مساءً
نصائح-“دراسة جديدة حول النوم وأوقات الاستيقاظ الصباحي”

يحاول موقع “DailyHealthPost”، الإجابة عن التساؤلات حول كيفية الحصول على المزيد من الطاقة، كما يقدم بعض الأفكار المثيرة للاهتمام لتعزيز الطاقة الطبيعية، عن طريق النوم وكيفية الاستيقاظ في الصباح.

إن نمط الحياة الذي يتضمن فترات طويلة من السهر والاستيقاظ في ساعات الصباح الباكر، يقود بلا شك إلى تناول الكافيين والسكر في الصباح الباكر ومنتصف النهار، كما يؤدي الحرمان من ساعات النوم الكافية إلى الالتهابات والأمراض وتشجع على تناول خيارات الطعام السيئة، وتعد النتيجة الإجمالية لهذا النمط اليومي إلى وصفة متكاملة تصيب الشخص بضعف التركيز وانخفاض المعنويات.

موعد عمل رسمي بعد 10 صباحا

إن صباح اليوم التالي لعطلة نهاية الأسبوع هو الأسوأ، حيث يبحث الجميع عن طريقة للاستيقاظ السريع، ولكن لا تكون جميع الوسائل سهلة على الإطلاق، وبسبب صعوبة الاستيقاظ مبكراً في نشاط وحيوية، يطالب الطبيب بول كيلي، الباحث في جامعة “أوكسفورد”، بتعديل مواعيد يوم العمل الرسمي ليبدأ بعد العاشرة صباحاً، لأنه يرى أن العمل في الصباح الباكر له آثار مدمرة على الأداء البدني والعاطفي للأجهزة والأنظمة في الجسم.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “ذا تلغراف The Telegraph”، نقلاً عن دكتور كيلي، عندما يقل عدد ساعات النوم عن 6 ساعات كل ليلة لمدة أسبوع واحد فقط، يطرأ 711 تغييراً في كيفية عمل الجينات بجسم الإنسان، وذلك لأن الجسم يتبع الشمس بشكل طبيعي، ومن ثم، يجب أن تتبع ساعات اليقظة ساعات ضوء الشمس.

كيلي أضاف: “نقص النوم يؤثر على الأداء والاهتمام والذاكرة على المدى الطويل”.

وبحسب دكتور كيلي: “ينبغي أن يبدأ الموظفون عملهم 10 صباحاً”، مؤكداً أن الإنسان “لا يعود في الحقيقة إلى نقطة البداية، أي الاستيقاظ في 9 صباحاً، إلا عندما يبلغ سن التقاعد، فعادة ما يكون الموظفون محرومين من النوم حتى سن التقاعد”.

مواعيد المدارس تؤثر على المراهقين

ويصر دكتور كيلي وغيره من علماء طب المخ والأعصاب على أن الحرمان من النوم يبدأ في مرحلة المراهقة، لأن المراهقين يميلون بيولوجياً للذهاب إلى النوم عند منتصف الليل تقريباً، وفي المقابل، فإنهم لا يستيقظون تماماً حتى 10 صباحاً تقريباً.

ومع مواعيد المدارس، التي تتبع نمط الحياة الذي يعني النوم في التاسعة مساء واليقظة في الخامسة صباحاً، يفقد المراهقون معدل 10 ساعات من النوم أسبوعياً.

وإلى جانب نمط النوم المختلف بشكل كبير في عطلات نهاية الأسبوع، لا يمكن للمراهقين التكيف مع دورة الذهاب إلى النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً، ويؤدى هذا بدوره، إلى الإسهام في مشاكل المزاج المسؤولة عن الصورة النمطية بأن “المراهق غاضب”.

وعندما تم تعديل موعد الحضور إلى المدرسة ليكون 10 صباحاً، في بعض المدارس التي شهدت تطبيق التجارب والاختبارات، تبين للعلماء البريطانيين حدوث تحسن في مستويات الحضور والدرجات والإنتاجية بصفة عامة.

ووفقا لمجلة “فوربس”، فإن من يستيقظون في وقت مبكر هم أكثر إنتاجية وأكثر تفاؤلاً، وعلاوة على ذلك يكون لديهم قدرة أفضل على توقع المشاكل وحلها، مما يجعلهم أشخاصا قادرين على وضع الخطط وحل المشاكل بشلك أفضل.

نصائح مهمة قبل النوم

1- فتح ستائر النافذة كي يمكن استقبال ضوء الشمس في الصباح الباكر. 2- تناول وجبة عشاء صحية وتجنب الوجبات الدسمة. 3- الامتناع عن تناول القهوة وأي مشروبات تحتوي على كافيين بعد الظهر. 4- ترك كل الشاشات ذات الضوء الأزرق مثل الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي أو الكمبيوتر المحمول خارج غرفة النوم. 5- ضبط درجة حرارة الغرفة لتصبح ما بين 20 إلى 22 درجة مئوية. 6- تدوين قائمة بخطط يمكن إنجازه اعتبارا من صباح اليوم التالي. 7- ممارسة بعض تمرينات التأمل.

خطوات مفيدة عند الاستيقاظ

1- شرب كوب ماء ويمكن شرب ماء مضافاً إليه قطرات الليمون أو خل التفاح. 2- الخروج من تحت الأغطية وإغلاق جرس المنبه. 3- بدء اليوم بالغناء أو دندنة لحن محبب له مفعول رائع. 4- تناول وجبة إفطار شهية. 5- ممارسة تمرينات رياضية بسيطة وسريعة. 6- ترتيب السرير وأغطية الفراش قبل مغادرة غرفة النوم. 7- مراجعة جدول اليوم وأي مواعيد أو ارتباطات عمل أو أسرية أو اجتماعية.

رابط مختصر
2019-03-11 2019-03-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV