“تهمة الارهاب تلاحق موقوفي الجمعة الثامنة من الحراك الشعبي”

التحقيق متواصل مع 180 شخص

آخر تحديث : الإثنين 15 أبريل 2019 - 4:12 مساءً
“تهمة الارهاب تلاحق موقوفي الجمعة الثامنة من الحراك الشعبي”

محاكمة 19 طالبا شاركوا في مسيرات الفاتح مارس

تابعت محكمة الجنح بسيدي امحمد 19 طالبا جامعيا بتهم الإخلال بالنظام العام وتحطيم ملك الغير بعد مثولهم أمام القضاء بموجب الاستدعاء المباشر على خلفية مشاركتهم في مسيرة الجمعة الثانية من الحراك الشعبي التي صادفت الفاتح مارس المنصرم، حيث تتهددهم عقوبة متفاوتة ما بين عام و06 أشهر حبس نافذ و100 ألف دينار غرامة مالية، في الوقت الذي لا يزال فيه التحقيق متواصلا مع 180موقوف في الجمعة الثامنة. وقد مثل للمحاكمة 05 متهمين من أصل 19، أجمعوا على أنه تم توقيفهم بطريقة عشوائية من طرف مصالح الأمن ووحدات مكافحة الشغب في حدود الساعة الخامسة مساءا توقيت نهاية المسيرة، وبداية تفرق المتظاهرين، حيث شنت حملة اعتقال عشوائية راحوا ضحيتها، وتم اقتيادهم إلى مركز الأمن وإجبارهم قبل إطلاق سراحهم، ليشددوا على أنهم شاركوا في المسيرة بكل سلمية وحملوا شعارات مناهضة للنظام، ورددوا عبارات مطالبة برحيله، في حين أكد متهم أنه كان بساحة البريد المركزي يرد على اتصال من والدته التي أرادت الاطمئنان عليه قبل ان يباغته عنصرين من اعوان الشرطة الذين قاموا بالاعتداء عليه وضربه وهي نفس التصريحات التي أكدها متهم يقطن بساحة اول ماي. من جهتها هيئة الدفاع ركزت على محاضر الضبطية القضائية المتعلقة بالضبط والايقاف التي لا تحمل توقيع المتهمين، على جانب غياب أي دليل مادي على المتهمين كانوا طرفا في المناوشات التي عرفتها المسيرة، ملتمسين إفادتهم بالبراءة من روابط التهم الموجهة إليهمن بعد ان التمس وكيل الجمهورية عقوبة 06 اشهر حبسا نافذا في حق المتهمين الحاضرين وعام حبس نافذ في حق المتهمين الغائبين و100 الف دينار غرامة مالية، لتدرج القضية للمداولة للفصل فيها الاسبوع المقبل. وقد افادت مصادر قضائية ان قاضي التحقيق قد باشر الاستماع لـ 180 متهما تم توقيفهم الجمعة الماضية بعد اعمال الشعب والمواجهات التي تمت بين عناصر الشرطة وبعض المنحرفين على مستوى شارع محمد الخامس، حيث من المنتظر تقسيم المتهمين الى مجموعات حيث سيواجه البعض تهم خطيرة متعلقة بجناية حيازة اسلحة نارية من الصنف السادس والانتماء الى جماعة ارهابية فيما يخص المتهمين الذين ضبط بحوزتهم مسدسات استعملت خلال العشرية السوداء في عمليات اغتيال طالت منتسبي الجيش والامن الوطني، في حين سيواجه البعض الأخر جناية الحريق العمدي التي طالت سيارات الشرطة، وسيتابع أخرون بتهم الاعتداء على قوات الأمن والتحطيم العمدي لملك الدولة والإخلال بالنظام العام وحمل اسلحة بيضاء محظورة وكانت المناوشات قد ادت إلى إصابة 83 شرطيا بإصابات مختلف الخطورة ، منها اربعة حالات حرجة. ب.حنان

رابط مختصر
2019-04-15 2019-04-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV