” دولة كي الناس !… “

آخر تحديث : الجمعة 5 أبريل 2019 - 12:16 مساءً
” دولة كي الناس !… “

يريد الشعب الجزائري، هذه الأيام، أن تكتمل أركان الدولة الجزائرية ببساطة شرعيّة، سلطة تحب الشعب والشعب يحبّها… سلطة تستطيع أن تنقذنا من شبح الأزمة الاقتصادية التي باتت تلوح في الأفق. الدولة التي نحلم بها، ونسعى نحو تحقيقها هي دولة القانون التي تؤمن الحريّات، والفصل بين السلطات، وتحقيق العدالة الاجتماعية والقضائية، حيث يخضع القضاة إلى الله وضمائرهم فقط، وتوزيع عادل للثروة بين الجزائريين، مع ضمان حرية التعبير وصحافة حرّة ومتمكنة تجسد السلطة الرابعة التي لا تداهن ولا تتزلف إلى النظام، بل كل همها هو نقل الحقيقة.. الحقيقة فقط. الدولة التي يحلم بها الجزائريون هي دولة التعدد والتنوع والتداول على السلطة، حيث لا يلتصق الحاكم بالكرسي بحجة الاستقرار واستكمال المشاريع.. فالسابقون قالوا “الدولة لا تزول بزوال الرجال”. والدولة التي يحلم بها الجزائريون هي الدولة القوية بين أقرانها من الدول، كلمتها مسموعة في هيئة الأمم وصوت ممثليها يجلجل في المحافل الدولية، متصالحة مع جيرانها. دولة لا يأكل فيها القوي الضعيف، ولا ضعيف فيها أصلا. هكذا سيخمد الحراك، ولا تخرج المظاهرات ضد الدولة لا في النهار ولا في الليل. سألني صديق: “وهل هناك حراك في الليل؟” الجواب عند الفنان عثمان عريوات. مصطفى بونيف

رابط مختصر
2019-04-05 2019-04-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV