“الصمت على “طابو”..”جوابه” !!”

نقطة صدام يكتبها : أسامة وحيد

آخر تحديث : السبت 11 مايو 2019 - 2:53 مساءً
“الصمت على “طابو”..”جوابه” !!”

ما انتهت إليه لعبة الابتزاز و استعراض العضلات اللسانية من المدعو ” طابو” ، و الذي نصب نفسه “ناعقا” رسميا بلإسم حراك الشعب وليس حراك “ازفون”، ما انتهت إليه تلك اللعبة الساذجة من طرف “غلام” ايليو، لا تفسير له سوى أن الجنون بلغ مداه و أن طابو أو المناضل “طب طب”، لم يعد لديه من هدف إلا استفزاز المؤسسة العسكرية لكي ترفعه إلى قيمة “الخصم”، وتتابعه قضائيا ، نتيجة تصريحاته الخرقاء، لتجعل منه زعيما من ورق و من “رق” زيتي.. آخر ما تمخض عليه قياء ذلك الشيء، المدعو طابو، هو جرأته على تشبيه جيش الشعب بالاستعمار الجديد، وذلك في محاولة بائسة منه لأن تغضب المؤسسة فتعطيه شرف الخصومة والمتابعة القضائية و هو أقصى ما يريده “مجنون” قرية، قام بكل الأفاعيل لكي يشتهر و يكون له اسم وسط الناس وحين فشل في أن يبلغ الصدى، قام ذات فجر بـ”البول” في بئر القرية الوحيد ليبلغ “عفنه” كل مسامع القرية ويتداول و يتوارث الناس أن المعتوه إذا أراد شهر ، فإن هدفه لن يكون إلا بئر القرية و بطولة “البول” فيه، و هو حال هذا الطابو، حين فشل في أن يكون شيئا، طيلة جمعات من حراك “ديقاج يا وليد توفيق”، ليهتدي أخيرا إلى سياسة البول في بئر القرية الوحيد حتى يبلغ الناس خبره،، بعبارة أخرى، خرجة غلام ايليو ، مجرد شطحة من رقم مفلس، ومنتهي الصلاحية، انتهت خياراته و رهانات قومه وطائفته للجدار بعد سقوط أدواتهم ومن كانوا أربابهم و “عرابيهم”، لتكون لردة الفعل أن عبيد الرب وغلمانه، دخلوا في هيستريا، ليس لدينا ما نخسره بعد أن سقط “ربنا”، لذلك، فإن ما يجري الآن، رقصة ديك مذبوح في ساحة حرب بلا صلاحية،، يعني،، طابو، من حقه أن يصيح ويصيح فليس سهلا أن يسقط ربك،، و لا تثور؟؟

رابط مختصر
2019-05-11 2019-05-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV