حسان حمار يمثل أمام القضاء

آخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 5:41 مساءً
حسان حمار يمثل أمام القضاء
أحمد. غ/ وأج

سيمثل حسان حمار، رئيس نادي وفاق سطيف، أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء سطيف يوم 22 ماي بصفته متهما مستأنفا لحكم غيابي صدر ضده السنة الماضية عن محكمة سطيف يقضي بإدانته بـ 5 سنوات حبسا نافذة، حسب ما علم اليوم الأربعاء من مصادر متطابقة.

وحسب الاستدعاءات الموجهة للضحايا (الأطراف المدنية) من أجل الحضور الشخصي لجلسة الغرفة الجزائية يوم الأربعاء المقبل، فإن رئيس نادي وفاق سطيف حسان حمّار رفقة 14 متهما آخر متابعون عن تهم تتعلق “بخيانة الأمانة واختلاس وتبديد أموال شركة خاصة والمشاركة في اختلاس أموال خاصة”.

وأوضح محامي حسان حمار الأستاذ أحمد كتفي لوكالة الأنباء الجزتئرية أن الأمر يتعلق باستئناف حكم غيابي صدر عن محكمة سطيف ضد موكله يقضي بإدانته بـ 5 سنوات حبسا نافذة، مشيرا إلى أن “الأحكام الغيابية في ظل وجود استئناف لا يعتد بها وتعتبر وكأنها لم تكن ويحاكم فيها المتهم لأول مرة”.

من جهته، صرح مندوب نقيب المحامين لدى محكمة سطيف الأستاذ فيصل هيشور المتأسس في حق 4 ضحايا من أصل عدد معتبر من ضحايا هذه القضية، أنه يأمل من المجلس الموقر المصادقة على الحكم المستأنف فيما يتعلق بالعقوبة السالبة للحرية لأن الجريمة ثابتة على حد قوله بـ”استيلاء المتهم على ما يقارب 450 مليون دج من حساب التعاونية مستغلا طرقا احتيالية”.

للتذكير فإن هذه القضية المتابع فيها رئيس نادي وفاق سطيف حسان حمّار تتمثل في قضية فساد وتلاعب بالعقار (التعاونية العقارية أم الحياة) وشغلت الرأي العام المحلي وأسالت الكثير من الحبر.

للإشارة فإن هذه التعاونية العقارية التي تسمى “أم الحياة” قد تأسست سنة 1999 حيث اقتنت قطعتين أرضيتين تم تقسيمهما إلى 84 قطعة بـ400 متر مربع للقطعة الواحدة و64 قطعة أخرى بـ200 متر مربع.

وبمرور الزمن تم تقليص الأراضي الخاصة بالمستفيدين إلى أقل من 150 مترا مربعا و دخول أسماء مستفيدين جدد إلى التعاونية وإلغاء استفادات أخرى، حيث وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 300 مستفيد فيما حاول حسان حمار “التملص من المسؤولية وتسليمها إلى رئيس آخر سنة 2014″، حسب المعلومات المستقاة من عدد من الضحايا.

رابط مختصر
2019-05-15 2019-05-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي