زهية جمعي تدعو للحوار المبني علي أسس الصراحة و الجدية

آخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 12:16 مساءً
زهية جمعي تدعو للحوار المبني علي أسس الصراحة و الجدية

بيان الاخوة طالب الابراهيمي و بن يلس و عبد النور ينص علي مبادرة وطنية نابعة عن مستوى عالي من الحكمة و الرزانة و التجربة السياسية كون نعتبرها جد ايجابية لتنصب في صلب مطالب الحراك الشعبي و كذا الطبقة السياسية و المجتمع المدني منذ بداية الحراك الشعبي الذي فك العديد من العقد .

كما عادت جمعي لتؤكد علي هامش تصريحها ان الجمهورية الجزائرية دولة مدنية لا عسكرية كما يدعي البعض داعية جميع مؤسسات الدولة الالتزام بمهامهم المنوط علية دستوريا معتبرة ان الخروج عن الدستور هو بمثابة مصيبة تدفع بنا للفوضي و حرب الزعامة. اما من جانب الحريات الفردية و الجماعية للاشخاص افادت السيدة زهية جمعي ان كلا من الفريق احمد قائد صالح او السيدات و السادة طالب الابراهيمي او بن يلس او عبد النور او بوشاشي و طابوا او السيدة نعيمة صالحي او لخضر بورقعة او عسول او سفيان جيلالي او مقري او بوحيرد او تومي او زهرة ظريف او بن بيتور او اي مواطن جزائري هم جزائريين و لهم الحق في تعبير عن رايهم و المساهمة في بناء الجزائر مثلهم مثل اي مواطن جزائري لان سياسة الاقصاء و تهميش ستازم الاوضاع اكثر فاكثر و تدفع بنا لانشقاقات لا تحمد عقباها بحيث اشارت جمعي ان في نفس الوقت يستحيل العمل مع من تجرمهم العدالة بدلائل قاطعة .

اما عن لويزة حنون حول قضيتها افادت السيدة زهية جمعي ان المتهم يعتبر بريئ حتي تثبت ادانته مذكرة ان حنون هي مناضلة منذ سنوات عملت مع حسين ايت احمد و حمروش و طالب الابراهيمي و مهري و غيرهم من الشخصيات الوطنية كون انها مسؤولة سياسية فعلينا انتظار معطيات كافية توضع حيثيات القضية و دليل ادانتها حتي يمكن تصنيفها مع العصابة او انصافها من هذه التهمة الثقيلة جدا . لتؤكد من جديد السيدة جمعي و تحذر من محاولات زرع الفتنة بين ابناء الوطن الواحد يهدف لضرب الوحدة الوطنية لاحداث شرخ بين الحزائريين و الجزائريات مؤكدة ان المؤسسة العسكرية هي الضامن الوحيد للوحدة الوطنية كون انها هيئة منظبطة و ملتزمة بدورها الامني لحماية التراب الوطني و الشعب من المخاطر الداخلية و الخارجية التي تحاك باوطن .

المناضلة الحقوقية و السياسية زهية جمعي

رابط مختصر
2019-05-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب