أساتذة يتورطون في نقل أوراق البكالوريا إلى منازلهم لتصحيحها

آخر تحديث : الأربعاء 10 يوليو 2019 - 4:10 مساءً
أساتذة يتورطون في نقل أوراق البكالوريا إلى منازلهم لتصحيحها

بتواطؤ مسؤولين بمديرية التربية للجزائر شرق

فجر المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية لأساتذة العلوم الإسلامية، بوجمعة محمد شيهوب، فضيحة من العيار الثقيل هزت قطاع التربية وبالأخص امتحان شهادة البكالوريا لدورة 2019، وكشف شيهوب عن تورط الأساتذة المصححين بنقل أوراق الإمتحان من مراكز التصحيح إلى منازلهم لإتمام عملية التصحيح وهو ما يخالف القوانين المعمول بها. وكشف بوجمعة محمد شيهوب في منشور له على “الفايسبوك” عن نقل مجموعة من الأساتذة المصححين لامتحان شهادة البكالوريا على مستوى مركز البيروني بمديرية التربية للجزائر شرق لأوراق الامتحان إلى بيوتهم لإتمام عملية التصحيح بتواطئ من المسؤولين، وهو ما يخالف القانون ويعاقب عليه. علما أن عملية التصحيح لا تتجاوز حدود المراكز المخصصة للتصحيح. وتساءل المنسق الوطني لأساتذة العلوم الإسلامية عن المسؤولين المتواطئين مع الأساتذة والغرض من إخراج أوراق امتحان شهادة البكالوريا من داخل المراكز ونقلها إلى منازلهم؟ وقال شيهوب ” لما كل هذا التواطئ معهم وما الغرض من هذا كله، ومن يضمن عدم التصرف في مضمون إجابتها؟. وأشار بوجمعة شيهوب إلى أن ما أقدم عليه الأساتذة بمركز التصحيح بمديرية التربية للجزائر شرق يعتبر أولى نتائج الحوكمة التي سعت الوزيرة السابقة لقطاع التربية نورية بن غبريط لتحقيقها وخاصة مع أساتذة اللغة الفرنسية التي عملت جهدها للرقي بها. وحسب القوانين السارية المفعول في طريقة تصحيح الإمتحانات الرسمية ومسابقات التوظيف، فإن عملية تصحيح أوراق الإمتحان تتم فقط داخل المراكز المخصصة للتصحيح التي تحددها وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات. حيث سلمت أوراق امتحان شهادة البكالوريا لمراكز التصحيح، وقبل انطلاق عملية التصحيح النموذجي، يقوم الأساتذة المقومون بدراسة الأجوبة دراسة دقيقة ومقارنتها بسلم التنقيط المعتمد، على أن يتم الاتفاق على تصحيح واحد في تمرين معين وفي مادة معينة، ليسلم بعدها للخلية المركزية للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، بغية إحداث توافق بين كافة مراكز التصحيح والأساتذة المصححون أنفسهم.

سهيلة ديال

رابط مختصر
2019-07-10 2019-07-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV