نجاة 6 عائلات  في انهيار لبناية قديمة  بقلب مدينة البليدة

إصابة شخصين بكسور...

آخر تحديث : الأربعاء 10 يوليو 2019 - 3:06 مساءً
       نجاة 6 عائلات  في انهيار لبناية قديمة  بقلب مدينة البليدة

نجت نهار اليوم 6 عائلات تقمن بقلب مدينة البليدة، من انهيار جزئي تعرضت له البناية العتيقة ، التي اقمن بها منذ سنوات ، و تعرضت سيدتان إلى إصابات بليغة ، جراء الحادث ، استدعى الأمر تدخل المسؤولين ، لمعانية حجم الضرر ، و تهدئة غضب العائلات المصدومة.

كانت الساعة تشير الى اقتراب منتصف النهار ، بشارع الاخوة سعدان ، و تحديدا بالمكان المسمى باست دي بومب ، بوسط مدينة البليدة ، حينما تفاجأت 6 عائلات تقمن بواحد من بازارات الموت ، و الذي تم بناؤه حسب التاريخ المنقوش على بوابة البناية ، في العام 1861 ، أي منذ تقريبا قرن و نصف القرن من الزمن ، من دوي صوت كالانفجار ، جعل أرضية البناء تهتز ، إلى حد أن بعض نزلاء البناية القديمة ، اعتقد بأن الامر هو هزة أرضية ، و لكن حقيقة الواقع ، بينت بأن الامر تعلق بسقوط أجزاء من البناية ، التي بدأت تتآكل شيئا فشيئا ، و أصبحت لا تقوى على مقاومة عوامل الزمن و المناخ ، اين بدأت تستلم و تفقد صلبتها ، و من حسن الحظ ، ان الانهيار الجزئي ، خلف إصابة سيدتين ، تعرضتا الى جروح و كسور في الحوض و القدم و العنق ، و هو ما دفع بالضحايا يستنجدون يبعضهم البعض ، و يطلبون الإسعاف و عناصر الحماية المدنية للتدخل ، و تقديم لهم الاسعافات الضرورية ،حيث تم تحويل المصابين على المستشفى ، بينما عاين بعض المسؤولين البناية و اعرب رئيس لجنة البناء و التعمير بالمجلس البلدي في البليدة رشدي عوف  ، في تصريحه لـ ” الصوت الآخر ” ، انهم لم يصدقوا ما وقفوا عليه من خطر ، مؤكدا انهم كوصاية سيرفعون تقريرا تفصيليا عن الحادث ، و عن حالة البناء الخطيرة ، مضيفا بأنه يتوجب التدخل و إجلاء العائلات من بناية ، لم يبق منه أي داعم يجعلها تقاوم الانهيار المحتوم ،  و أن الأمر لا يقبل الانتظار أكثر ، مشددا على أن حياة العائلات الـ 6 هي في عين الخطر الحقيقي ، و لا بد من فعل الضروري ، لمنع وقوع كارثة حقيقية.

و التمست بدورها العائلات الضحية في توضيحها ، إنها تطالب تدخل الوالي شخصيا لترحيلها من خطر الموت تحت الردم ، خصوصا و أن عائلة بحي المخباط في وسط المدينة ، توفي أحد أفرادها تحت الردم في شهر رمضان المنصرم ، و أنهن تخشين أن تلقين  المصير نفسه في هذه الظروف المناخية المساعدة .

ريان

رابط مختصر
2019-07-10 2019-07-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV