“المغدور ريان” يخرج العشرات من سكان حي الساحل ببني مسوس

احتجاجات ومطالب بالقصاص 

آخر تحديث : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 4:00 مساءً
“المغدور ريان” يخرج العشرات من سكان حي الساحل ببني مسوس

خرج العشرات من سكان حي الساحل “الشوني” المتواجد على مستوى بلدية بني مسوس تنديدا بالظروف المزرية التي يعيشها السكان خاصة قاطني حي بوسيجور القصديري ببلدية بوزريعة الذي كان يقطن فيه الضحية ريان بودحماني الذي تعرض لعملية ذبح من الوريد إلى الوريد والتنكيل بجثته خلال الأسبوع الفارط ، وطالب العشرات من المحتجين بضرورة القصاص للطفل ريان الذي ضحى به جاره ونحن على مشارف حلول عيد الأضحى ، وهي الحادثة التي هزت العاصميين الذين دعوا إلى ضرورة رد الإعتبار لعائلة الضحية بالقصاص من الجاني ومنح عائلته مسكنا لائقا .

ندد سكان حي الساحل ببني مسوس لعدم تدخل الجهات المعنية وعلى رأسها السلطات المحلية لبوزريعة من أجل النظر في الوضعية الإجتماعية لعائلة المغدور ريان الذي قتل ونكل بجثته من طرف جاره أيام قبل حلول عيد الأضحى المبارك ، ونظم أمس العشرات من السكان وقفة إحتجاجية ورفعوا شعارات ولافتات تطالب بالقصاص من الجاني الذي ذبح الطفل ريان بودحماني صاحب 12 ربيعا من الوريد إلى الوريد بالمسكن المجاور لمسكن عائلته وهي الصدمة التي تلقتها عائلة ريان خاصة وأن أخاه الصغير كان شاهدا على بشاعة تفاصيل الجريمة ، ودعا المحتجون الجهات المعنية من أجل التدخل للنظر في وضعية العائلة من الناحية الإجتماعية ومنحها مسكنا لائقا ، ناهيك عن مطالبهم بضرورة تحسين الظروف المعيشية لكافة سكان بلدية بني مسوس الذين طالبوا بحقهم من برامج الترحيل وكذا برامج السكن الإجتماعي ، خاصة وان ولاية الجزائر قد باشرت عملية الترحيل 25 تزامنا و الإحتفال بيوم 5 جويلية الموافق لعيدي الشباب و الإستقلال ، حيث تنتظر العديد من البلديات نصيبها من هذه البرامج ، كما أكد المحتجون تمسكهم بالإحتجاج خاصة وأن مطلبهم شرعي ومتمثل في القصاص من قاتل الطفل ريان الذي أوضحت والدته في تصريح إعلامي سابق أنه كان مريض بالسرطان وطالبت العدالة والجهات المعنية بالأخذ بحق إبنها من الجاني الذي لم تأخذه عين الرأفة بفلذة كبدها .

أم كلتوم جبلون

رابط مختصر
2019-08-13 2019-08-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV